ثقافة و فن

الكنز المفقود في شقة مدام فلوريان

cool

إعداد – منة حسام الدين

احتلت  قوات النازي  باريس، فما كان من الشابة،  مدام فلوريان، إلا أن تركت الشقة التي أورثتها إياها جدتها مارت دو فلوريان، الممثلة الشهيرة في زمانها

تركت الحفيدة الشقة  في العام 1942، وهربت إلى الجنوب، ولم تعد أبدا إلى أن ماتت عام 2010 عن عمر ناهز 91 عاما.

وحين فتح “أوليفييه شوبان جانفري ” جامع التحف والأنتيكات، الشقة المغلقة منذ سبعين عاما، أذهله ما رأى

 إنها “على حالها كأنها هجرت أمس” كان هذا حال الشقة كما رآه أوليفييه وكما وصفته الصحافة الفرنسية، لقدظلت الحفيدة تدفع الإيجار لسبعة عقود لكنها لم تعد إلى الشقة قط، ولم تفتحها أبدا

ولازالت الشقة إلى اليوم، مكلية خاصة للورثة غير مفتوحة للجمهور، رغم مقتنياتها التاريخية النادرة

وجد شوبان جانفري في شقة دو فلوريان  رسائل غرامية، وطاولات وحيوانات محنطة، ولوحات فنية أبرزها تلك المرسومة للجدة مارت دو فلوريان عام 1888، عندما كانت في الـ24 من عمرها، وترتدي ثوبا وردي اللون ومرفقة بخطاب غرامي مرسل إليها من راسمها الفنان جيوفاني بولديني.

إنها مقتنيات تساوي ملايين الدولارات،  لوحة ” مدام دو فلوريان” التي رسمها جيوفاني برديني، بيعت وحدها فيما بعد بمبلغ 2.1 مليون يورو

لوحة مدام دوفلوريان – صاحبة البيت- بريشة جيوفاني

تركت الحفيدة شقتها على عجل

تقدر قيمة المقتنيات في الشقة بملايين الدولارات

كأنها تركت بالأمس

flo1

تبدو الشقة كـ درس تاريخي، يشرح كيف بدت الحياة في باريس في ذلك الوقت

من هي مدام مارت دو فلوريان؟

ممثلة فرنسية، اسمها الأصلي ماتيلدا هيلوايس بوجيرون، ولدت عام 1864 في باريس، كانت تشتهربجمالها الآخاذ وكانت مُحاطة بالشائعات التي تشير إلى أنها ارتبطت بعلاقات غرامية بالعديد من الرجال النبلاء، أبرزهم جورج كليمونسو، رئيس وزراء فرنسا الأسبق، والرسام جيوفاني بولديني

مقالات ذات صلة

إغلاق