سياسة

الكشف عن “صور الفزع” بعد هجمات 11 سبتمبر

صور جديدة لقاطني البيت الأبيض  خلال أحداث 9/11: صور لم تشاهدها من قبل تظهر جورج بوش وديك شينى، بعد لحظات من الهجمات الإرهابية

Independent- أليس هارولد

ترجمة دعاء جمال

White House

صدرت عن “الأرشيف الأميركي الوطني” صور جديدة تظهر الرئيس السابق جورج بوش وكبار موظفيه في مركز العمليات الطارئة بواشنطن بعد الهجمات على برجي التجارة ومبنى البنتاجون عام 2001.

الرئيس بوش يتحدث مع كبار موظفيه بمركز عمليات الطوارىء

الموظفون من ضمنهم كولن باول، وزير الخارجية السابق، كونداليزا رايز، مستشارة الأمن القومي، وديك تشيني، نائب الرئيس، يظهرون في القبو الآمن.

نائب الرئيس ديك تشيني يريح قدميه أثناء مشاهدته للتغطية الإخبارية لهجمات برجي التجارة
كان ديك تشيني المسئول في البيت الأبيض حتي عودة بوش في حوالي ال7 مساءاً

مركز العمليات الطارئة هو المخبأ تحت الجناح الشرقى للبيت الأبيض والذي أنشىء ليتحمل هجوما نوويا.

يظهر على كل من ديك تشيني وكونداليزا علامات التوتر في اجتماع الاستماع لبيان الأزمة
نائب الرئيس، زوجته لين تشيني والسيدة الأولى، لورا بوش أثناء إطلاعهم على ملخص بيان الأزمة

كان نائب الرئيس تشيني، المسئول عندما تحطمت طائرات الركاب الأربعة المختطفة فى نيويورك، فيرجينا وبنسلفانيا، مودية بحياة 2،996 شخص.

أحضرت لين تشينى لمركز العمليات الطارئة لأسباب أمنية
مستشارة الأمن القومي ونائب الرئيس السابقين، يقومان  بإتصالات على الخط الأمن من مخبأ الطوارىء للبيت الأبيض
صورة لوزير الخارجية السابق كولن باول التقطها مصور موظفي ديك تشيني
نائب الرئيس السابق وكبار مستشاريه يبدو عليهم الكآية بعد سماع التقارير عن الهجمات الإرهابية
يبدو على كونداليزا رايس الاستياء بجانب كولن باول خلال محادثات الأزمة في مخبأ الطوارىء في البيت الأبيض
لورا بوش، ليني تشيني وديك تشيني جالسون في مركز عمليات الطوارىء

كان الرئيس بوش فى زيارة لمدرسة بفلوريدا في وقت الهجوم قبل أن يعود للبيت الأبيض.

وزير الخارجية السابق كولن باول فى مخبأ الطوارىء
رئيس وكالة المخابرات المركزية يشاهد مخاطبة الرئيس بوش للشعب
كونداليزا رايز مع تشينى وكبار الموظفين
دافع نائب الرئيس عن قراره بتعذيب خالد شيخ محمد، العقل المدبر لأحداث 9/11، بالماء، قائلاً أنه ” سيفعلها مجدداً في دقيقة”
ديك تشيني يتحدث مع الرئيس السابق بوش خلال البيان الموجز لما بعد الهجوم الإرهابي
تجلس كونداليزا رايس، مستشارة الأمن القومي بجانب ديك تشيني، حيث كان من المتوقع هجمات طائرة أخري على البيت الأبيض

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق