سياسة

القيم البريطانية للنبي محمد

في الإندبندنت: النبي محمد امتلك قيما بريطانية

Muslim-family

الاندبندينت – ساجدة خان – ترجمة مصعب صلاح

لو أن نبي الإسلام محمد، عاد إلى الأرض اليوم، ماذا سيفعل لهؤلاء الذين اساءوا تفسير تعاليمه؟ هذا هو السؤال الذي يجب أن نبدأ به في محاربة التطرف واستعادة هؤلاء الذين يميلون إلى التفسيرات العنيفة في إيمانهم. ببساطة، إن الطريقة الوحيدة لمكافحة التطرف الإسلامي هي بالاستثمار في نشر تعاليم الإسلام الصحيحة في المدارس البريطانية: التعاليم التي تؤكد أن النبي محمد لن يتغاضى أبدًا عن أفعالهم.

العديد من قراء هذا المقال سيجدون الأمر صعبًا لتنفيذه، ولكن النبي محمد امتلك قيماً بريطانية. هذه القيم مثل الديمقراطية، وإعلاء دور القانون، والحرية الفردية، والاحترام المتبادل وقبول الآخر من الأديان والمعتقدات المختلفة التي تحتاجها المدارس حاليا لترتقي (بالطلاب) هي أصلا قيم إسلامية.

ليس خفيا على أحد أن تعاليم القرآن شاملة وتعامل الآخرين بالعدل والمساواة. ولا يوجد حاجة للنظر إلى وجود تناقض بين البريطاني والمسلم.

للأسف، الغرب لديه تاريخ من السخرية وإهانة نبي الإسلام. لقرون، فشلوا في فهم محمد ومبادئه العالمية. ونذكر عبارة المؤرخ والباحث مونتجومري وات الشهيرة “من بين كل عظماء العالم، لم يعاب على أحد مثل محمد” ولعل هذا ما يفسر جزئيا لماذا فسر الكثير من الشباب والفتيات تعاليمه بطريقة خاطئة.

سياسة المنع، التي هي جزء من استراتيجية مكافحة الإرهاب لكاميرون، تلقت حوالي 40 مليون جنيه إسترليني في السنة من وزارة الداخلية. ومع ذلك، المخاوف تتزايد يومًا بعد يوم بسبب التطرف، ونرى عناوين يومية عن شاب صغير، أو امرأة، أو ولد، أو بنت يميلون لفكرة الحرب التي بالكاد يفهمون معناها من أفكار مشوهة نشرتها أقلية مسلحة. العديد من نشطاء حقوق الانسان أيضا يؤمنون بأن سياسة المنع هي إهانة للحريات المدنية، وسوف تنفر العديد من الأصوات التي تحتاج الحكومة للتعامل معها.

علاج السموم التي نشأت عن أيدولوجية إسلامية مشوهه، يجب أن يكون عن طريق تعليم حقيقة الإسلام لهؤلاء الذين في خطر. اعتقد وبقوة أن الحل بسيط، وهو يتطلب عدم تقييد الحريات المدنية أو شيطنة الأقلية: ويجب على المسلمين أن يمتلكوا ردوداً صادقة وحقيقة، عندها فقط يمكن أن نقود الشباب ليفهم هذه الجماعات مثل داعش التي تستخدم الدين كعذر – وليس كمرشد لهم -لتبرير أعمالهم الوحشية.

هذه فرصة ذهبية للتنمية في المناهج الدراسية ووضع السيرة الذاتية للنبي محمد، والتي تشرح وتبين بشكل واضح القيم البريطانية. هذا الأمر سينمي شعور قوي بالهوية داخل شبابنا وتفكيك الفهم الخاطئ للإسلام الذي روج له البعض. يجب أن يكون لديك الشجاعة الكافية لتقول إن كونك مسلم لا يتعارض مع كونك بريطاني، إنه أكثر شيء طبيعي في العالم.

اتفق مع رئيس الوزراء أن محاربة التطرف واحدة من أعظم نضالات جيلنا. لابد من اقتلاع التطرف من جذوره من مجتمعنا، والمسلمون على استعداد للعمل مع الحكومة. ومع ذلك، هناك خطر من أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة سوف تنفر المجتمع والذي يشعر بالفعل بأنه مهمش ومستهدف. التاريخ يعلمنا ماذا يحدث لو تركنا هؤلاء الذي يميلون للتطرف في عزلتهم.

وعوضًا عن ذلك يجب على الحكومة أن تفهم أن نجاح استراتيجية مكافحة التطرف في بريطانيا يتوقف ليس فقط على مشاركة أوسع نطاقا مع المجتمع الإسلامي البريطاني ولكن أيضا على إعادة اكتشاف إرث النبي محمد. تشجيع هؤلاء الذين وجدوا العزاء في الدين ليبتعدوا عن التطرف ليس له معنى. الاستثمار في التعليم الديني الذي يعلم حقيقة الإسلام للمواطنين هو السبيل الوحيد الذي يمكننا حقا من الفوز على الذين تحولوا إلى التطرف -سواء أحببنا ذلك أم لا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق