أخبار

الشمس والقمر وراء تسوماني إندونيسيا

قتل 168 شخصًا.. والموجة تبتلع حفلا موسيقيا ضخما

قتل 168 شخصًا.. والموجة تبتلع حفلا موسيقيا ضخما

BBCSkynews

قتل 168 شخصًا، على الأقل، وجرح قرابة 745 آخرين، بعدما ضرب تسونامي المناطق الساحلية القريبة من مضيق سوندا في إندونيسيا، بحسب ما أعلنه مسؤولون حكوميون.

وأفادت الهيئة الحكومية المسؤولة عن التعامل مع الكوارث بأن مئات المباني دمرت جراء الأمواج العاتية، وحذرت من أن حصيلة الضحايا قد ترتفع.

ويقع مضيق سوندا بين جزيرتي جاوة وسومطرة، ويربط بحر جاوة بالمحيط الهندي.

وبحسب السلطات فإن التسونامي نجم عن ارتفاع المد البحري أكثر من العادة، بسبب المحاق (وجود القمر بين الأرض والشمس، ما يزيد ارتفاع المد)، وتزامن ذلك مع انهيار أرضي حصل تحت سطح البحر وتسبب فيه ثوران بركان آناك كراكاتوا.

والتقطت الكاميرات موجة ضخمة تضرب حفلا موسيقيا على الشاطئ، وتبتلع الأشخاص والتجهيزات الموسيقية.

واختفى عدة أفراد من فرقة “سيفينتين” لموسيقى البوب، في الحادثة التي وقعت على شاطئ منتجع “تانجونج ليسونج”.

ومن بين المناطق الأكثر تضررا منتجع تانجونج ليسونج في غربي جاوة، وتظهر صور على مواقع التواصل الاجتماعي أمواجا عنيفة تضرب المنتجع، حيث كانت فرقة روك شهيرة تقيم حفلاً

وتقول منظمة الصليب الأحمر بإندونيسيا إن أفرادها في المناطق المتضررة يبحثون عن ضحايا وسط أنقاض أحد المباني.

وتظهر صور نشرها رئيس الهيئة مدى الدمار الذي خلفه التسونامي، إذ غمرت المياه الشوارع القريبة.

وكان المسؤول الحكومي نشر من قبل صور سكان يحاولون الفرار في حالة من الذعر.

وتعد إندونيسيا من المناطق المعرضة لموجات تسونامي، فهي تقع على ما يعرف بـ”الحزام الناري”، حيث يكثر وقوع الزلازل وثوران البراكين.

وقتل أكثر من 2000 شخص في سبتمبر بعدما ضرب زلزال قوي جزيرة سولاوسي الإندونيسية، وهو ما أثار موجات تسونامي غمرت مدينة بالو الساحلية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق