أخبار

القضاء السويدي يعيد ملاحقة مؤسس ويكيليكس جوليان أسانج بتهمة الاغتصاب

قبل سقوط الجريمة بالتقادم في 2020

المصدر: theguardian

يعيد المدعون السويديون فتح تحقيق في مزاعم الاغتصاب ضد جوليان أسانج، قبل سقوط الجريمة بالتقادم في 2020.

وأعلنت نائبة مدير النيابة العامة، إيفا ماري بيرسون، عن القرار في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء قائلة: “لقد اتخذت اليوم قرارًا بإعادة فتح التحقيق التمهيدي”.

وأسقطت النيابة التحقيق في عام 2017 لأنهم لم يتمكنوا من المتابعة بينما بقي مؤسس ويكيليكس في السفارة الإكوادورية في لندن، قالوا في ذلك الوقت أنه يمكن إعادة فتح التحقيق إذا تغير الوضع.

وعُزل أسانج (47 عاما) من السفارة الشهر الماضي بعد أن سحبت الحكومة الإكوادورية حق اللجوء السياسي له فجأة، وبعد أن أمضى سبع سنوات في المبنى، تم اعتقاله لخرقه شروط الإفراج المؤقت عنه.

وطلب محامي إحدى النساء المتورطات في الادعاءات السويدية لاحقًا استئناف التحقيق، وواجه أسانج أيضًا تحقيقًا في ادعاء ثانٍ يتعلق بالجنس، لكن تم إسقاط هذا في عام 2015 بسبب نفاد الوقت، وقد نفى كلا الادعاءين.

ومباشرة، بعد اعتقاله في أبريل، تقدمت السلطات الأمريكية بطلب لتسليمه في قضية تتعلق بإصدار ويكيليكس وثائق عسكرية ودبلوماسية حساسة.

ويواجه أسانج ادعاءات في الولايات المتحدة بأنه تآمر مع محلل استخبارات سابق، تشيلسي مانينج، لتنزيل قواعد البيانات السرية، وهذه التهمة تهمة ضده تحمل عقوبة تصل إلى خمس سنوات في السجن.

أسانج محتجز في سجن بلمارش شديد الحراسة في جنوب لندن بعد الحكم عليه بالسجن لمدة 50 أسبوعًا بسبب انتهاك شروط الإفراج المؤقت والكفالة.

ومثل جوليان أمام الفيديو في محكمة ويستمنستر الجزئية في 2 مايو ليقول إنه لا يوافق على تسليمه إلى الولايات المتحدة، وسمعت المحكمة أن عملية التسليم ستستغرق “عدة أشهر” وتم تأجيل القضية حتى 30 مايو.

تعود المزاعم السويدية إلى عام 2010، وقاتل أسانج دون جدوى في المحاكم البريطانية لإسقاط أمر التسليم السويدي وإسقاط التحقيق التمهيدي.

وقال محاموه إنه يخشى أنه في حال ذهابه إلى السويد، يمكن للسلطات أن تسلمه إلى الولايات المتحدة لمواجهة المحاكمة في قضية ويكيليكس، وقال ويكيليكس إن إعادة فتح التحقيق السويدي سيمنح أسانج فرصة تبرئته.

وقالت كريستين هرافنسون، رئيسة تحرير ويكيليكس، في بيان: “منذ اعتقال جوليان أسانج في 11 أبريل 2019 ، كان هناك ضغط سياسي كبير على السويد لإعادة فتح تحقيقاتها  لكن كان هناك دائمًا ضغوط سياسية تحيط بهذه القضية”.. “إعادة فتحه سيمنح جوليان فرصة لتبرءة اسمه”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق