أخبار

القبض على الهاربين في قضية “طالب الرحاب”.. وخطيبته: لم أر لحظة قتله

هذا ما كشفت عنه التحريات والتحقيقات في قضية مقتل طالب الرحاب

ألقت مباحث القاهرة القبض على جميع المتهمين الهاربين في قضية مقتل الطالب، بسام أسامة، 24 عاما، ودفنه داخل شقة في الرحاب، وبلغ عدد المتهمين 6 أفراد، بينهم خطيبة الضحية.

وتباشر نيابة القاهرة الجديدة برئاسة المستشار محمد سلامة تحقيقاتها مع المتهمين بتهم القتل العمد وإخفاء الجثة.

حيث بدأت نيابة القاهرة الجديدة، بإشراف المستشار أحمد حنفى المحامى العام الأول، التحقيق مع 6 متهمين جدد بقتل الطالب بسام أسامة، ودفنه داخل شقة سكنية بمدينة الرحاب، ومن بينهم خطيبته “ح” المتهمة باستدراج بسام للتخلص منه على يد والدها، وذلك بعد القبض عليهم.
وصرحت نيابة القاهرة الجديدة برئاسة المستشار محمد سلامة، بدفن جثة الطالب بسام أسامة، الذى قتل ودفن داخل شقة سكنية بمدينة الرحاب.

 

وأكد مصدر أمني بمديرية أمن القاهرة، أن “حبيبة أشرف” خطيبة بسام والمتهة باستدراجه لقتله بمساعدة والدها، أنكرت مشاركتها في عملية قتل خطيبها.

وأضاف المصدر لمصراوي، اليوم الأربعاء، أن الفتاة عقب القبض عليها قالت لرجال المباحث، إنها لم تشارك في عملية قتل خطيبها، وأنها لم تكن على علم بنية والدها بالتخلص منه، مشيرةً إلى أن والدها طالبها باستدراج “بسام” لتأديبه بعد قيام المجني عليه بتهديده بالإبلاغ عنه وفضحه بعد اكتشافه أن المتهم مزور.

وتابع المصدر، أن المتهمة أكدت أنها قامت بإقناع خطيبها بأن والدها وجد شقة مناسبة مقر اقامتهم بعد الزواج وأن عليهم التوجه إليها لمشاهدتها، وبعد حضور المجني عليه ذهبا معا إلى شقة بمدينة الرحاب، وكان والدها بالشقة مع اثنين أخرين.

وتابع المصدر، أن المتهمة أكدت أنها بعد استدراج خطيبها إلى شقة الرحاب، خرجت من الشقة وتركت المجني عليه مع والدها، ولم تعلم أن والدها سيتخلص منه، وأنها كانت تظن أنه سيقوم بتأديبه خاصة بعد الخلافات التي نشبت بينهم، إلا أن والدها أخبرها بمقتل “بسام” ودفنه في الشقة، وأنها لم تحضر الواقعة تماماً، وقالت: “مشوفتش لحظة قتل بسام.. وكنت فاكرة بابا هيربيه بس”.

كانت نيابة القاهرة الجديدة، برئاسة المستشار محمد السرجاني، أمرت بحبس المتهم بقتل طالب الرحاب 4 أيام على ذمة التحقيقات في اتهامه بالاشتراك مع آخرين باستدراج الطالب وقتله داخل شقة في مدينة الرحاب.

وانتقل فريق من النيابة العامة لمقر وقوع جريمة قتل الشاب داخل الرحاب، واصطحب المتهم لتمثيل الجريمة بعد نجاح الأجهزة الأمنية في القبض عليه.

وكشفت التحريات والتحقيقات أكثر من مفاجأة فى واقعة مقتل طالب جامعى ودفنه داخل شقة فى مدينة الرحاب بالقاهرة، على يد والد خطيبته وآخرين.
حيث أفادت التحقيقات التى جرت بإشراف المستشار محمد سلامة إن المفاجأة الأولى، تمثلت فى اكتشاف المجنى عليه أن اسم خطيبته مختلف عن اسم والدها بالبطاقة، وأن والدها زوّر شهادة وفاة لنفسه، ولديه 5 بطاقات شخصية بأسماء وهمية وبصورته، للهرب من الملاحقات الأمنية التى تطارده بسبب صدور حكمين عليه بالسجن المؤبد فى قضية مخدرات بدائرة قسم شبرا، و15 سنة سجناً فى قضية تزوير بالقليوبية، وتبيّن أيضاًَ أن والدة خطيبة القتيل هاربة حكم بالسجن 20 سنة.
وشرحت التحقيقات أن بسام  طالب فى جامعة خاصة، حاول ابتزاز خطيبته ووالدها وطلب 600 ألف دولار من المتهم ليتوقف عن ابتزازه وعدم فضحه.

 

وأضافت التحقيقات أن المفاجأة الثانية، عندما ألقت مباحث القاهرة القبض على المتهم بالقتل فى بداية الأمر بالمصادفة، حيث ورد بلاغ ومعلومات لضباط قسم الشروق بأن سمسار عقارات بمنطقة الرحاب يستخدم عدة بطاقات مزوّرة للهروب من الملاحقات الأمنية، وبعد التأكد من صحة المعلومات تم القبض عليه، وتبين أنه يُدعى أشرف حامد على رجب، 52 سنة، كيميائى سابق، ومقيم فى فيلا دائرة القسم، وهارب من القضية رقم 14581/ 356 لسنة 2005 شبرا “مخدرات”، والمقضى فيها بالسجن المؤبد بجلسة 2 سبتمبر 2008 والقضية رقم 3128/ 5788 لسنة 2015 الخانكة بالقليوبية “تزوير”، والمقضى فيها بالسجن 15 سنة بجلسة 14 مايو 2016.

وتمثلت المفاجأة الثالثة، فى أن المتهم استخرج شهادة وفاة باسمه بتاريخ 16 يوليو 2011، وبتفتيش مسكن المتهم عُثر بداخله على 5 بطاقات مزوّرة و3 فيزا كارد، وعقد بيع محل ملك المتهم، وجميعها بأسماء منتحلة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق