إعلامسياسة

“القاهرة والناس” تعلن رسميا توقف “مع إبراهيم عيسي”..وعيسى: ضيقنا الصدور

“القاهرة والناس” تعلن توقف برنامج “مع إبراهيم عيسي”..وعيسى: وسعنا العقول وضيقنا الصدور

CCC

زحمة

حسمت قناة القاهرة والناس التكهنات التي ملأت الفضائين الإعلامي والسياسي منذ أمس حول توقف أو منع برنامج “مع إبراهيم عيسى” الذي يقدمه الإعلامي المعروف على شاشتها من الأحد إلى الأربعاء كل أسبوع.

وأصدرت قناة القاهرة والناس بيانا  قبل قليل أعلنت فيه رسميا توقف البرنامج، وقالت في البيان إن “الإعلامي الكبير تقدم باعتذار عن عدم الاستمرار في تقديم البرنامج” بسبب “تطلعه إلى التخفف من أعباء العمل”.

وأصدر إبراهيم عيسى بدوره بيانا أعلن فيه توقف برنامجه، وقال إن البرنامج تسبب في “اتساع عقول وضيق صدور”.

وكانت تكهنات عديدة قد ربطت بين إلغاء معرض “لومارشيه للأثاث” الذي تديره شركة مملوكة للإعلامي طارق نور صاحب “القاهرة والناس” وبين ما وصف “بارتفاع سقف الانتقادات التي يوجهها عيسى في برنامجه”، وتم إلغاء المعرض الذي كان مقررا في 22 ديسمبر الماضي على وعد غير أكيد  بأن يقام في 12 يناير الجاري.

وفيما يلي نص البيانين”

بيان من  قناة القاهرة والناس

حرصـًا من قناة «القاهرة والناس» على مبادئ الشفافية والمصارحة والمهنية، فإنها تود إبلاغ مشاهدي برنامج «مع إبراهيم عيسى» بأن الإعلامي الكبير تقدم باعتذار إلى إدارة قناة «القاهرة والناس»، معربـًا عن رغبته في عدم الاستمرار في تقديم برنامجه التليفزيوني على شاشتها اعتبارًا من مطلع يناير ٢٠١٧.

وقدم إبراهيم عيسى لإدارة القناة أسباب قراره ودوافعه ومسوغاته، وتطلعه إلى التخفف من بعض أعباء العمل، للتفرغ والتركيز على مشروعاته الكتابية والإبداعية في الفترة المقبلة.

إن «القاهرة والناس» تُكنّ للإعلامي الكبير إبراهيم عيسى احترامًا وتقديرًا لشخصه وثقافته وتاريخه، من إثراء للحوار الوطني في التعبير عن الرأي والرأي الآخر، ونتمنى له -بكل ما في النفس من مشاعر طيبة- كل التوفيق في خطوته المقبلة.

في الوقت نفسه، فإنها تعاهد مشاهديها على مواصلة تقديم محتوى تليفزيوني حر ومميز يمس اهتمامات المواطن بأعلى قدر من المهنية والحريّة مع الحرص فوق كل شيء على المصلحة العامة لمصرنا الغالية.

بيان من الإعلامي إبراهيم عيسى

لا أجد من بلاغة اللغة ما يبلغ مدي امتناني وشكري لجمهور برنامج (مع ابراهيم عيسي) علي محطتنا العزيزة القاهرة والناس، فقد أحاط الجمهور برنامجي باهتمام بالغ وتفاعل مدهش وجدل متجدد ونقاش واسع جعل حلقات البرنامج علي درجة من التأثير الذي عبر حدود تأثير مجرد برنامج تليفزيوني، مما ألقى عليه أعباء وتعرض معه لأنواء وأحيط بالضغوط، ففي الوقت الذي ساهم فيه في اتساع عقول تسبب كذلك في ضيق صدور.

وبكل حب لمن أحب البرنامج ولمن اختلف مع صاحبه، وبكل اعتزاز برأي من وضع البرنامج موضع التقدير وبكل تفهم لمن أثقل البرنامج قلبه بالغضب والكراهية، فإنني أتقبل أن تكون هذه اللحظة مناسبة للتوقف عن تقديم البرنامج، حيث أظن أن مجريات الوقائع وضرورات الوقت وطبائع المقادير تقود لأن أترك مساحة التعبير التليفزيوني لمرحلة أخرى، ووقت لعله يأتي.

من هنا، فإنني أوجه شكرا وفخرا عميقا للإعلامي الكبير طارق نور علي مساحة النور الهائلة التي قدمها لي من خلال شاشة القاهرة والناس، والتي كنت أعبر فيها عن قناعاتي وحدي دون أي تدخل او تداخل بالمشاركة او المسئولية من هذه المحطة الجميلة ذات الروح المختلفة والجرأة المميزة.

كما أعرب عن امتناني لزملائي المتألقين نجوم العمل الصحفي في فريق اعداد البرنامج الذين كانوا نعم الزملاء وخير الرفقاء.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق