إعلامسياسةفيديو

“القاهرة والناس” تتبرأ من البحيري ..وتحترم الأزهر ..والإيقاف نهائي

زحمة- القاهرة والناس تتبرأ من محتوى برنامج “مع إسلام” وهيئة الاستثمار تعلن توجيه الإنذار للقناة لإيقاف المحتوى ..والبحيري في “أجازة”

islam

أعلنت قناة القاهرة والناس في بيان بثته عبر شاشتها أن القناة  لاعلاقة  لها بمحتوى برنامج “مع إسلام” الذي يقدمه الباحث إسلام بحيري وما ورد به من “آراء خلافية” وأعلنت القناة احترامها “غير القابل للنقاش”  لمؤسسة الأزهر الشريف

وفي الآن نفسه قامت هيئة الاستثمار بإنذار قناة القاهرة والناس على ضوء المذكرة التي تقدم بها  الأزهر الشريف متهما فيها برنامج ” مع إسلام” بالتشكيك في ثوابت الدين والتحريض على الفكر المتطرف

وقالت الهيئة إنها تصرفت حسب الإجراءات الرسمية التي  تقضي بإنذار القناة لإيقاف المحتوى المخالف خلال 15 يوما وإلا يتم وقف القناة

وأكدت أنها اكتفت بالإنذار انتظارا لإيقاف البرنامج في االفترة المحددة وإلا سحبت ترخيص القناة

وكان الباحث إسلام البحيري قد أعلن ايقاف برنامجه “لأيام ” عازما العودة على حد قوله

وكانت مناظرة بين البحيري والباحث بالأزهر عبد الله رشدي مساء السبت 4 أبريل في حلقة على القاهرة والناس قد أثارت جدلا واسعا

بيان قناة القاهرة والناس:

عن موقع دوت مصر)

انطلاقا من احترام كامل لأسرة قناة القاهرة والناس، لمؤسسة الأزهر الشريف، ولشيخه فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب، إمام أهل السنة والجماعة، وانطلاقا من دور حرصنا عليه مدة بث القناة وحتى اليوم، في رعاية حرية التعبير وعرض كافة الآراء الخلافية، هذه المسؤولية التي عكستها القناة في صورة تعهد يظهر قبل جميع الحلقات بمسؤولية فريق العمل، عما تتضمنه الحلقة من مضمون، لعدم تدخل القناة بأي صورة من الصور في محتوي الحلقات”.

تعلن قناة القاهرة والناس احترامها الكامل لوجهة نظر مؤسسة الأزهر الشريف، فيما ورد بعدد من حلقات برنامج مع إسلام بحيري من آراء خلافية، كما تعلن احترامها الكامل غير القابل للنقاش، لشيخ الأزهر والأئمة والعلماء المحترمين، ولمؤسسة الأزهر العريقة، منبع العلم والحضارة الإسلامية، كونها التي تنير الطريق لفهم علوم الدين الإسلامي، وكونها المؤسسة التي حمت تعدد المذاهب الدينية، ورعت الخلاف في الرأي بين المذاهب على مدى ألف عام”.

“وإذ تكرر قناة القاهرة والناس إعلان تقديرها الكامل للأزهر الشريف وشيخه الجليل، فإنها تطلب من مؤسسة الأزهر أن تعاوننا في تناول الفكر والمنهج وكافة الأمور التي حان الوقت لمناقشتها لنصل إلى الفكر الصحيح لكثير من الأفكار المغلوطة، التي تواجهها الدولة المصرية بكافة مؤسساتها، كما نطلب العون لبيان دور الإعلام الحقيقي في إصلاح المفاهيم التي أدت إلى كوارث ارتكبها كل من يستغل دينه حجة للقتا والترهيب، حيث نرى أن الوقت قد حان وبكل شجاعة لتناول مصدر هذه الكوارث التي انهكت الأمة الإسلامية، ولنفعل هذا تحت راية الأزهر الشريف وعلمائه”.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق