رياضة

“الفيفا” يدرس مساعدة الخليج لقطر في مونديال 22.. والإمارات تُقدِّم مفاجأة

مفاجأة من الإمارات في ظلّ عدم وجود علاقات دبلوماسية مع الدوحة

المصدر: sputnikSkynews

قال عارف العواني، مدير بطولة أمم آسيا لكرة القدم المقامة عام 2019 الجاري في الإمارات، إن بلاده ستكون سعيدة بمساعدة قطر في استضافة مباريات خلال كأس العالم 2022.

وقال العواني: “نحن مستعدون لتقديم أي مساعدة إذا كانوا بحاجة إلى ذلك”، وتابع: “لقد اقترح الفيفا ذلك الأمر، ونحن ندرس حاليا الآثار الاقتصادية والفرص والحظوظ التي يمكن أن نجنيها من ذلك الأمر”، وأضاف: “أعتقد بأنه أمر سيكون جيدا لكرة القدم في المنطقة كلها، لأن الرياضة هي للجميع وبين الجميع”.

كانت هذه مفاجأة من الإمارات في ظل عدم وجود علاقات دبلوماسية تجمعها مع الدوحة في الوقت الحالي، ولم يكشف عواني كيف يمكن أن تقدّم الإمارات المساعدة لقطر في تنظيم مونديال 2022.

يأتي هذا بعد تصريح رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إنفانتينو، أن “الفيفا” يبحث كذلك مدى إمكانية أن تساعد دول خليجية قطر في استضافة بعض المباريات، لأنه يبحث مدى إمكانية توسيع كأس العالم 2022 في قطر ليشمل 48 منتخبا.

كان إنفانتينو اعتبر أن فرص رفع عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم 2022 في قطر إلى 48، تشكل “تحديا صعبا”، بسبب صغر مساحة قطر وقلة الملاعب، مشيرا إلى أن الاتحاد الدولي سيتخذ القرار في مارس، وهو موعد الاجتماع المقبل لمجلس “الفيفا” في مدينة ميامي الأمريكية.

وفي نوفمبر الماضي، جدّد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم مخاوفه من قدرة قطر على استضافة مونديال 2022، مؤكدا أنه كرئيس للفيفا، “سيكون سعيدا جدا في حال يمكن مشاركة إقامة بعض المباريات في بعض دول المنطقة”.

وتستضيف قطر نهائيات مونديال 2022 بين 21 نوفمبر و18 ديسمبر، علما بأن البطولة ستقام استثنائيا خارج فصل الصيف، لتفادي تأثير الحر الشديد في قطر خلال هذا الفصل.

وتشهد منطقة الخليج أسوأ أزمة في تاريخها بدأت في 5 يونيو 2017، حين قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها “إجراءات عقابية” بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق