رياضة

الفوز الساحق: تصريحات يورجن كلوب بعد انتصار ليفربول الكبير على ليستر سيتي

أكد يورجن كلوب مدرب ليفربول أن الفوز الكبير على ليستر سيتي بنتيجة 4-0 هو أمر مثير للإعجاب، مما جعل ليفربول يتصدر الدوري الإنجليزي الممتاز بفارق 13 نقطة وقال المدرب: “لقد قدم أولادي مباراة كرة قدم جيدة للغاية

قدم أبطال العالم الذين توجوا حديثًا أداءً رائعًا في الفوز على صاحب المركز الثاني على ملعب كينج باور في البوكسينج داي.

افتتح روبيرتو فيرمينو التسجيل للضيوف في نهاية الشوط الأول، ثم ضاعف الريدز التقدم عبر البديل جيمس ميلنر في أول لمسة لنائب القائد في الدقيقة 71.

بحلول الدقيقة 78، كانت النتيجة 4-0 حيث، سجل فيرمينو الهدف الثالث من كرة عرضية من ترينت أليكساندر-آرنولد قبل أن يسجل الظهير الأيمن الهدف الرابع من صناعة ساديو ماني.

“.

عن كم هي خطوة كبيرة في الفوز بهذه الطريقة الرائعة على الفريق صاحب المركز الثاني…

لقد كانت مجرد مباراة ضد فريق كرة قدم جيد حقًا. لا يتعلق الأمر بتحديد ما كنت تفكر فيه قبل اللقاء. ليس بالأمر السهل تحقيق الفوز على ليستر في ملعبهم. يعرف الجميع مدى جودة فريقهم، وقدم أولادي مباراة كرة قدم جيدة. حقا، بتركيز كبير، وأداء منظم أغلب أوقات اللقاء، إن لم يكن ثم أغلقنا المساحات التي خلقناها من خلال عدم وجودنا في المكان الصحيح. الفرص التي خلقوها – لا أعرف عدد التسديدات التي قاموا بها على مرمانا، وربما لم تكون كثيرة. ثم لعبنا كرة قدم جيدة حقًا، لذلك كان الهدف الأول رائعًا ولكن ضيعنا العديد من الفرص قبل تسجيله، هكذا كان الحال. بعد ذلك، كانت ركلة الجزاء وتقدمنا 2-0 ركنية، ولولا تدخل ديفوك أوريغي لكان المدافع شاهد الكرة بطريقة أفضل قليلاً وكان يمكن أن يكون رد فعله مختلفًا. وسجل ميلي ببراعة. الهدف الثالث، رائع للغاية: كرة رائعة من ترينت وبوبي وإنهاء رائع. ثم ترينت والهدف الرابع الرائع. بالطبع كانت مباراة كرة قدم جيدة حقًا، ولكن كان علينا أن نكون جيدين وإلا كنا قد تعرضنا للخسارة هنا.

عما إذا كان هناك ظهير أيمن في العالم أفضل من أليكساندر-آرنولد …

أنا لست مهتمًا بهذا الأمر، لأكون صادقًا. نحن لا نبحث عن هذا، واسمحوا لي أن أقول هذا. نحن نحاول خلق رجالنا بعيدًا في الظل قليلا عن هؤلاء الأولاد. نيكو ويليامز، على سبيل المثال، الذي يبدو لاعبًا واعدًا جدًا. لقد لعب مباراة جيدة حقًا، لكن ليست مباراة مثالية. لم تكن مثالية لكنها كانت جيدة بالفعل وكانت حاسمة وساعدتنا كثيرًا. نحن نعلم مدى أهمية هذه العرضيات بالنسبة لنا، وهذا أمر استثنائي للغاية. لكن لا يمكنني المقارنة لأنني أشاهد حاليًا مباريات ليفربول فقط، لذا لا أشاهد المباريات الأخرى.

عن ماهية شعوره بعد تقدم فريقه في صدارة الدوري بفارق 13 نقطة …

أنت تفكر فقط في التغييرات التي تطرأ على السؤال، فالعدد مختلف، لقد كان الفارق 10 نقاط، 11 نقطة، الآن الفارق هو 13 نقطة. نحن في الحقيقة لا نشعر بالأمر، لا نفكر فيه، على الإطلاق. لم نذكر ذلك حتى مرة واحدة قبل المباراة لأنه ليس أمرًا مثيرة للاهتمام. أستطيع أن أكتب القصص بنفسي، القصة الأولى هي أنه لم يحدث من قبل في تاريخ كرة القدم، كرة القدم البريطانية على الأقل، أنه كان هناك فريق متقدم بهذا الفارق من النقاط وفقد الصدارة. هذا يبدو وقعه على أذني سلبياً، فلماذا نفكر في مثل هذا الأمر؟ نحن نركز فقط على المباريات التالية. كما قلت، نحن سوف نواجه وولفز وشيفيلد يونايتد وإيفرتون وتوتنهام ومانشستر يونايتد في المباريات الخمس المقبلة. هذا لا يبدو وكأنه شيء قد حُسم في أذني، علينا أن نلعب كل مباراة منهم ونحاول بكل ما نملك للتأكد من أننا سوف نكون مستعدون. فارق النقاط هو رقم لا يهمنا على الإطلاق.

عما إذا كان هذا هو أفضل أداء لليفربول هذا الموسم …

نعم، أعتقد أنه يمكنني قول ذلك. لعبنا مباراة استثنائية ضد مانشستر سيتي ولعبنا مباراة رائعة ضد أرسنال ولدينا بعض المباريات الجيدة هذا الموسم. لست متأكدًا مما إذا كان أفضل أداء، إنه مختلف تمامًا. الليلة كان بالضبط الأداء الذي نحتاجه. أعتقد أنه أقل من جيد قليلاً ولم نواجه أية مشاكل حقيقية في المباراة لأن الأولاد كانوا مركزين بنسبة 100% في اللقاء وهذا ساعدنا كثيرًا.

عما إذا كان الفوز بكأس العالم للأندية كان له تأثير على عقلية اللاعبين …

لا أعتقد ذلك. لقد كانت تجربة مثيرة للاهتمام. لقد قررنا منذ فترة طويلة أننا سنذهب إلى هناك، وفي اللحظة التي وصلنا فيها، أدركنا أنها فترة مضغوطة للغاية. لا يبدو فارق التوقيت البالغ ثلاث ساعات هائلاً، لكننا موجودون هناك لممارسة الرياضة، هكذا. الضوء مختلف، كل شيء مختلف. لقد عانينا حقًا لذلك كنت سعيدًا لأننا فعلنا ذلك كما فعلنا. مرة أخرى، حاولنا أن نترك بعض الطاقة لدي بعض اللاعبين لما هو قادم. لقد واجهنا الكثير من المشاكل، مع فيرجيل وكل تلك الأشياء، جيني لم يكن جاهزًا، [لذا] الأولاد جيدون حقًا. في النهاية، سوف نرى. لقد اتخذنا القرار منذ فترة، لا نفكر حقًا في الأشياء التي لدينا الآن، مثل دوري أبطال أوروبا أو كأس السوبر الأوروبي أو كأس العالم للأندية – نريد التحدث عن ذلك لاحقًا في حياتنا. نحن في اللحظة التي نحاول فيها الفوز ببعض الأشياء وبعد ذلك يمكننا التفكير حول كيف كان الشعور.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق