منوعات

العلاقة العاطفية الجديدة لن تغيرك؟ كذب وإليكِ الأسباب

العلاقة العاطفية الجديدة لن تغيرك؟ أنتِ كاذبة وإليكِ الأسباب

12-ways-relationship-changes-you-

Elitedaily- آيمي هورتون

ترجمة دعاء جمال

يمكنكِ الإصرار قدر ما تشائين بأنك ستظلين الشخص نفسه بمجرد دخولك في علاقة مجددًا، إفطار متأخر مع الفتيات.. بالتأكيد! السهر في النادي مساء الجمعة.. لِم لا؟

لكنكِ تعلمين أن هذا كله أكذوبة. حين يدخل عنصر كبير جديد لحياتك، تتغير الأمور. إنه شيء حتمي، تبدأين في التخطيط لحياتك بترتيب جديد.

وإليك أسباب تغيير العلاقة لك:

يصبح لديك وقت أقل

إنه واقع بسيط: هناك عدد من الساعات يوميًا. إذا أضفت شخصا جديدا لنظام يوم، يكون هناك وقت أقل لكل شيء وكل شخص آخر.

سترغبين في قضاء المزيد من الوقت مع رفيقك وكنتيجة لذلك، تملكين وقتا أقل لتمضينه مع أصدقائك، مع نفسك ووقتا أقل لإنجاز الأمور.

لم يعد لديك الكثير من الوقت لتركزي على نفسك

ربما أصبح لديك روتين رائع وأنت غير مرتبطة، إلا أن بعضًا من هذا سيضيع في الطريق. نأمل أن لا تفقدي رؤيتك لأهدافك وخططك فقط لامتلاكك شخصا آخر في الأرجاء.

لا يمكنك أن تكوني أنانية دون خجل

لا يتعلق الأمر بك فقط بعد الآن. لديك شريك، وعليك التفكير في حاجته ومشاعره. ذهبت الأيام التي تفعلين فيها دائمًا ما ترغبين، أو كيف ترغبين تمامًا. فهذا ليس ممكنًا عندما تكونين مع شخص آخر، مع الأسف.

عليكِ التسوية                                                    

بالتأكيد، تساومي بالفعل مع أصدقائك وعائلتك، إلا أن الأمر ليس بالمثل. ستمضي وقتًا طويلًا مع شريكك، ولن تتمكني دائمًا من القيام بما ترغبين فيه.

سيكون عليكِ الاشتراك في بعض النشاطات التي لا تهمك لتسعديه؛ يكون عليك أيضًا التسوية للوصول لحل وسط في العديد من القرارات. سيكون عليكما الاتفاق على عدم الاتفاق، أليس كذلك؟

يدفعك خارج منطقة راحتك

من السهل للغاية أن تصبحي مرتاحة بشدة لكونك عذًباء.

عندما تكونين في علاقة جديدة، تتعلمين كل شيء عن الشخص الآخر. عليك الانفتاح وإظهار الضعف، بينما تتقبلين المثل منه بلطف وتعاطف. إنه عالم جديد ومخيف.

تلينين

يمكن للعلاقة أن تغيرك للأفضل. عندما يقبلك الشخص الآخر بشكل تام، ويحبك بغض النظر عن أي شيء ويمنحك الحرية لتكوني على طبيعتك.

يمكنك أن تكوني طيبة، رقيقة وضعيفة دون أي مخاوف؛ أنتِ مليئة بالفرح، وترغبين في مشاركته. هذا السلوك الجديد يمكنه التأثير على تفاعلاتك مع العالم بطريقة إيجابية.

يتغير سلوكك تجاه الحياة

قد يكون تغييرًا خفيفًا أو كبيرًا. في العموم، إنه بالتأكيد ليس نفس السلوك كما كان قبل دخول الشريك لحياتك.

ربما جعلك تدركين رغبتك في أشياء لم تعلمي بحاجتك إليها قبل مجيئها. ربما سلوكك العام أكثر إيجابية، أو ربما بدأت في وضع أهمية أكثر لعلاقتك مع الآخرين ممن تهتمين بشأنهم.

هناك احتمالات لا تحصى.

عليك اعتبار احتياجات شريكك

كان الأمر يتعلق بك فقط. الآن يتعلق بكليكما.

ما زلتِ شخصا مستقلا بالتأكيد، إلا أنه سيكون هناك الكثير من القرارات التي عليكما اتخاذها كفريق. لا يمكنك القيام بكل شيء بدون تفكير، عليك اعتبار ما سيناسبكما.

لا يمكنك اتخاذ قرارات دون التواصل معًا أولًا

عليك أن تكون مراعية. أجل، أنت معتادة على الخروج بأي وقت ترغبين فيه، أو تشغيل الموسيقى في الساعات الأولى من الصباح. تشترين ما ترغبين وقتما تريد.

الآن، لديك شخص عليك استشارته بشأن ديكور المنزل، شخصًا عليك مكالمته إذا كنت ستمضين الليل بالخارج.. شخص قد لا يتمكن من النوم مع الموسيقى.

نأمل أن تحبيه للغاية بحيث تكونين متحمسة للغاية للقيام بهذه التنازلات من جانبك.

عليك التأكد من عدم إهمالك لدوائرك

هؤلاء هم الأشخاص الذين كانوا بجانبك قبل مقابلتك لشريكك. من السهل أن تنشغلي بالحب الجديد لكن لا تدعي صداقاتك تعاني.

أكثر شيء مزعج في العالم هو اختفاء صديق عند مواعدته لأحدهم. سيتطلب الأمر مجهودًا، يستحقه أصدقاؤك. لا تخسريهم.

مقالات ذات صلة

إغلاق