ترجماتحياتنا

العلاقات المنتهية.. كيف نحوّلها من هزائم إلى انتصارات ودروس عظيمة؟

هناك أشخاص يدخلون حياتنا لتعليمنا دروس

المصدر: scmp

By: Luisa Tam

ترجمة: إسراء رمضان

يدخل بعض الأشخاص إلى حياتنا لسبب ما، قد يقيمون في حياتنا لعدة أسابيع أو تستمر الإقامة مدى الحياة، ولكن أنا مؤمنة إيمانا راسخا بأن هناك أشخاص يدخلون حياتنا لنتعلم منهم الدروس.

لا تختلف العلاقات عن اللقاءات اليومية – فهي تحدث أيضًا لسبب ما، وتنتهي أيضًا لسبب ما.

قال أبو التحفيز، واين داير، مقولته الشهيرة: “غيّر الطريقة التي تنظر بها إلى الأشياء والأشياء سوف تتغير”.

*واين ولتر داير مواليد 10 مايو 1940 في دترويت في ميشجان، وتوفي في 2015،  هو مؤلف أمريكي ومحاضر مشهور. ظهر له في عام 1976 كتاب بيع منه أكثر من 30 مليون نسخة وهو أحد احسن الكتب التي عرفها التاريخ.

*قضى واين داير معظم طفولته وسنوات مراهقته في ملجأ الأيتام. وبعدها حصل على درجة علمية من جامعه ولاية واين، عمل في تدريس علم الاستشارات النفسية في جامعة القديس جون في نيويورك.

Some people just don’t work together. Illustration: SCMP

كثير من الناس يرفضون فكرة أن تنتهي علاقاتهم ويحاولون التمسك بها، رغم معرفتهم أن ما يحاولون التمسك قد يكون أمل زائف، خاصة وأنهم قد يكونوا مازالوا واقعين تحت تأثير حب شريكهم السابق.

إذا اتبعنا فكرة داير، فيمكننا اعتبار العلاقة الفاشلة درسًا وليست هزيمة، إذ يأتي بعض الأشخاص إلى حياتنا لفترة قصيرة يتركون تجربة قيّمة قد لا يتسن لنا التعلم بدون المرور بها.

الانفصال مؤلم حتى للشخص الذي يقوم بالمبادرة، وبالنسبة للشخص المتلقي، غالبًا ما يتطلب الأمر مزيدًا من الوقت  والمساحة والجهد من أجل الشفاء.

لذلك، اعط لنفسك هذا الوقت وهذه المساحة.

أول قاعدة في قلب الصفحات هي مواجهة الأمر، وقبوله، والتعامل معه، وتركه.

في البداية، إذا كنت لا تزال تفتقد حبيبًا بشكل جنوني، فلا بأس بذلك، يمكنك الحزن، ولكن حاول أن تصرف انتباهك وتعيد تركيز حياتك في مكان آخر أكثر إيجابية.

حاول أن تفعل أشياء تملأ قلبك وروحك بفرح، بدلاً من الاستسلام إلى الإرهاق.

تحكي لويزا تام، كاتبة المقال عن صديقتها التي انفصلت مؤخرا عن زوجها وتقول: “مازالت تأمل في أن تعود إليه. فكرة غير صحية، ويمكن تفهّم هذه المشاعر”.

فخلال علاقة عاطفية طويلة ملتزمة، يحدد الأشخاص الأهداف وخطة المستقبل معًا، هذه الأشياء تحفزنا وتمنحنا الأمل في المستقبل، ومن الصعب جدًا رؤية هذه الأحلام تتحطم، وكل الأشياء الرائعة التي كان من المفترض أن تحدث تختفي بدون أثر.

من الصعب القبول بهذا، ولكن تذكر أن نهاية العلاقات هي مؤشر على المشكلات التي قد تكون أهملتها أو تجاهلت حلها.

يقع الناس أحيانا في الحب ويكتشفون بعد ئذلك أنهم غير متوافقين كزوجين، يتشاجرون طوال الوقت – سواء كان الأمر يتعلق بالمبدأ أو الروتين اليومي البسيط، باختصار لا يوجد توافق بينهما.

 

When a relationship ends, it is often indicative of problems that you might have neglected or ignored coming to a head. Photo: Alamy

عند الرد على انفصال غير متوقع أو حتى سيء، تذكر الاقتباس الأكثر شهرة الذي قاله داير: “يعاملك الناس وفقا للكارما الخاصة بهم، وردة فعلك على المعاملة هي التي تمثلك”.

في مثل هذه الحالات، كن لطيفًا مع نفسك وحتى مع شريكك السابق. تذكر أن كل شخص يتعامل مع الانفصال بطريقته الخاصة، وأن فشل العلاقة ليس مسؤولية أحدكما.

إذا كانت أفكارك إيجابية، يمكنك الحفاظ على الكارما الجيدة، والتي ستؤدي في النهاية إلى القبول والسلام.

وتذكر أن اللطف لا يعني محاولة جذب الشخص الآخر إلى العودة إلى حياتك.

حاولوا قطع الاتصال، على الأقل لفترة من الوقت في البداية، ثم تخلوا عن الخيال، لأن معظم وجع القلب يأتي من الأمل الزائف في مستقبل لم يعد قابلاً للتحقق.

بمجرد أن تتمكن من التصالح مع الماضي، ستتمكن من إعادة التركيز بحيث يمكنك أن تحب نفسك أكثر، وتقبل أن شريكك السابق لم يعد ضمن أولوياتك.

بالنسبة للأشخاص الذين يفكرون في الانفصال، من المهم أن تحترموا  قراركم وتجنبوا التراجع. يبدون سحق الشخص الآخر وكسر روحه. كونوا أكثر لطيفًا وعطفًا.

وأخيرا تذكروا: النهايات الجيدة تجلب بدايات جيدة.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق