سياسة

العفو الدولية: مصر “فشلت باستمرار” في حماية الأقباط

الحكومة المصرية فشلت باستمرار في توفير الحماية للمواطنين الأقباط

74781a398e5ed6377126d180e95b41fa

كتبت- سلمى خطاب

قالت منظمة العفو الدولية إن السلطات المصرية يجب أن توفر حماية عاجلة للمواطنين الأقباط في شمال سيناء، كما يجب عليها أن توفر الاحتياجات الأساسية والسكن للمئات الذين أجبروا على الفرار من منازلهم، بعدما قتل 7 أقباط ضمن سلسلة من الهجمات في الشهر الماضي.

وأضافت المنظمة في بيان رسمي لها، أن “الحكومة المصرية فشلت في اتخاذ إجراءات لحماية الأقباط في شمال سيناء، الذين واجهوا عمليات اختطاف واغتيال متزايدة قامت بها المجموعات المسلحة على مدار السنوات الثلاثة الماضية”.

وواصل البيان “فشلت الحكومة أيضًا في محاكمة هؤلاء المسؤولين عن الهجمات الطائفية ضد الأقباط في مناطق أخرى في مصر، وبدلًا من ذلك استعانت باتفاقات المصالحة التي كانت تتم تحت رعاية الدولة، والتي تورطت أحيانًا في تهجير العائلات القبطية بعيدًا عن منازلهم”.

وفقًا لوزير الشؤون البرلمانية، فرت 150 أسرة على الأقل من العريش، كنتيجة لموجة العنف الأخيرة، معظمهم وجدوا مأوى في محافظة الإسماعيلية، لكنهم يعيشون في منازل مكتظة بشكل مؤقت، دون الحصول على ما يكفي من الخدمات الأساسية.

وقالت ناجية بونعيم نائب مدير الحملات في مكتب منظمة العفو الدولية الإقليمية في تونس، إن “الأقباط في شمال سيناء شاهدوا موجة هجمات مفزعة، فالمجموعات المسلحة كانت تطاردهم وتقتلهم”، وأضافت “لا ينبغي أن يواجه أحد التمييز بسبب معتقده الديني”.

وواصلت بونعيم “السلطات المصرية فشلت باستمرار في حماية السكان الأقباط في سيناء، من هجمات عنيفة ومستمرة تجاههم، ويجب أن لا تخذلهم أكثر من ذلك، فالحكومة الآن لديها واجب واضح في ضمان وصولهم إلى سكن آمن، وغذاء وماء، ورعاية طبية، وغير ذلك من الخدمات الأساسية، لكل من أجبروا على ترك منازلهم نتيجة للعنف والاضطهاد”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق