حياتنامجتمعمنوعات

العادات الصباحية لأشهر 5 أشخاص ناجحين حول العالم

 إليك ما تعلمته.. جرب أنت أيضًا! 

 

ترجمة: فاطمة لطفي

لست شخصا صباحيا، وعادة ما أستيقظ في وقت متأخر بشعور أنني ضحية لجرس التنبيه، أتسائل “لماذا تفعل هذا بي؟” ومن هنا نشأت علاقة حب وكراهية مع هاتفي. 

أمهل نفسي دقائق حتى أغادر فراشي، وهناك أشياء لا أفعلها أبدا في الصباح، مثل التمرّن، إعداد قائمة مهام يوميّة، التأمل، التعامل مع رسائل البريد الإلكترونية بالغة الأهمية، الاتصال بأفراد عائلتي أو توديع أطفالي قبل مغادرة المنزل.

لهذه الأسباب ربما لست مدرب تنمية ذاتية، سيدة أعمال ثرية، مديرة تنفيذية أو مؤسسة لأي شركة ضخمة أو مؤلفة لأحد الكتب الأكثر مبيعا. ولهذا قررت أن أجرب ممارسة العادات الصباحية لأكثر خمسة أشخاص ناجحين حول العالم. وهم إيلون مسك، جاري فاينيرتشوك، شيرل ساندبيرج، جاك دورسي أو توني روبنز. في النهاية هل تعتقد أنني أصبحت أكثر إنتاجية؟ ربما عليك قراءة السطور التالية لاكتشاف ذلك.

إيلون مسك

الشخصية الشهيرة التي تقف وراء “تسلا” و”سبيس إكس” ينام 6 ساعات فقط، ويصحو في تمام الساعة صباحا، ويبدأ روتينه على النحو التالي: يرد على رسائل البريد الإلكتروني الهامة في ظرف 30 دقيقة، يتناول القهوة، لكنه مشغول جدا لتناول وجبة إفطار، يرسل الأولاد إلى المدرسة، يأخذ حماما ومن ثم يتوجه إلى العمل.

لأجل إتباع روتين “مسك” بقيت مستيقظة حتى منتصف الليل، لا يحصل على أكثر من ستة ساعات للنوم، لذا لا يمكنني أنا أيضا. لكنني أدركت أن لدي مشكلة في مسألة التعامل مع رسائل البريد الإلكتروني، إذ أنه كما تعرف، أن تكون مدونا في مجال التسويق لا يشبه أن تكون المدير التنفيذي لـ”تسلا” و”سبيس إكس”، قمت بالرد على نحو ست رسائل واستغرق مني ذلك نحو سبع دقائق، مما ترك لي وقت فراغ بمساحة 23 دقيقة.

ينبغي أن أعترف أنني لم أحب بدء بتفقد بريدي الإلكتروني، إضافة إلى أنه بعد توجهي إلى عمل، كان علي مراجعتها مجددا لأنني نسيت ما ورد فيها. لكن بالنسبة للاستحمام فهذا أمر أحب القيام به كل صباح، وهو الشيء الوحيد المشترك بيني وبين “مسك”. ورغم تقديري لتناوله القهوة في الصباح، إلا أنني وجدت نفسي في الساعة 8:45 دقيقة في العمل أتضور جوعا! لذا سمحت لنفسي بتناول موزة أيضا.

Image result for Elon Musk

جاري فاينيرتشوك

يصحو رجل الأعمال والمؤلف في الساعة السادسة صباحا، ويبدأ يومه بالتالي: قراءة عناوين “Business Insider”، Techmeme” وغيرها.

يتفقد حسابيه على “تويتر” و”إنستجرام”، يتمرّن مع مدربه الخاص لما يقرب من 45 دقيقة، إضافة إلى مهاتفة أفراد عائلته. أعددت قائمة بهذه المهام وفي تمام الساعة السادسة صباحا، قرأت ما يقرأه من صحف إلكترونية، بالكاد تصفحتها، وبعدها تفقدت حسابي “تويتر” و”إنستجرام”، وأحسست أن هذا قدر ضخم من المعلومات لهضمها قبل مغادرة الفراش.

مع ذلك أدركت أن التمرّن صباحا أمر جيد فعلًا، شعرت بالنشاط والحيوية بحلول الساعة السابعة صباحا. لكن أيضا من الصعب أن تمارس تمارينا رياضية مكثفة دون تناول وجبة الإفطار.  بعد ذلك اتصلت بأخي وتحدثت معه تقريبا 47 ثانية، فقط لتوضيح لماذا أتصل به في هذا الوقت والتفكير أنه لا بأس في إيقاظه مبكرا هكذا.

Image result for 2. Gary Vaynerchuk

جاك دورسي

يتستيقظ المدير التنفيذي ومؤسس “تويتر” وشركة “سكوير” في الخامسة والنصف صباحا، يمارس التأمل ومن ثم يركض لستة أميال (نحو 9 كيلومترات). كنت متحمسة لتجربة التأمل في الصباح، فيما كنت أقل حماسا بشأن الركض لستة أميال. قمت بتنزيل تطبيق لممارسة التأمل، حيث أنني لو مارسته وحدي غالبا سأنام. وتفاجئت أنني استمتعت بالتأمل صباحا، مع أن فكرة الاستيقاظ في الخامسة كان عقبة كبيرة أمامي.

وبشأن الركض، كان علي الأخذ بالاعتبار شتاء بوسطن القارس، فيما يعيش “دورسي” في سان فرانسيسكو لذا ظننت أنه سيكون غير واقعي إعادة ما يفعل تماما في الصباح عندي.

Image result for Jack Dorseyشيريل ساندبرج

الكاتبة والرئيس التنفيذي للعمليات بشركة “فيسبوك”،  تصحو مبكرا لتكون في مكتبها في تمام السابعة مساء، قبل ذلك تقضي بعض الوقت في تفقد البريد الإلكتروني، تتمرن في صالة ألعاب رياضية بمنزلها، توصل أطفالها إلى المدرسة. لذا قمت بما تفعله، فضلا عما يفعله السابقون الذين اتبعت روتينهم الصباحي، لككنني فوّت جلسة التأمل الصباحية، ولسوء الحظ ليس لدي صالة ألعاب رياضية في المنزل، ولم يكن لدي أي أطفال لأوصلهم للمدرسة، لم يكن سيتبقى لي وقت على أي حال.

Related image

توني روبنز

ينام من ثلاث إلى خمس ساعات فقط، ويصحو بين السابعة والتاسعة صباحا، بعد ذلك يمارس تمارين تنفس، يعبر عن امتنانه، ويضع تصورا للنجاح. لهذا تركت هذا النظام للجمعة، لأنه بدا أسهل. لكن في الحقيقة لم أجرب النوم لثلاثة أو خمس ساعات. لأنني لو فعلت، لما كنت سأستطيع الكتابة لكم الآن.

من المفترض أن يمنحك هذا النظام الصباحي أسلوب تفكير إيجابي، ونشاط لبدء يومك. لكنني شعرت أنه من السخافة أن أبدأ يومي بذلك. وبشكل ما هذا النظام جعل يومي أقل انشغالا.

Image result for Tony Robbins

ماذا سأفعل بعد ذلك

في نهاية مرور خمسة أيام من الأنظمة الصباحية المختلفة، فكرت في العودة إلى روتيني اليومي لكن كان هناك فعلا بعض الأنشطة التي أحببت ممارستها أرغب في اعتماد بعضها.

في البداية نعم أنا أوافق على التمارين الرياضية صباحا، حتى لو قليلا إنها طريقة عظيمة لبدء يومك. لكنني أستمتع أيضا بممارستها مساءا، لهذا قمت بوضع جدول أكثر اعتدالا. من الإثنين للجمعة سأتمرن صباحا، وفي باقي الأيام سأتمرن في وقت الغذاء أو بعد انتهاء دوام العمل.

كما أنني استمعت بجلسات التأمل، وأوافق على تخصيص سبع دقائق لتمارين التنفس والتي يمكنني القيام فيها حتى على متن قطار، لا عذر في ترك ذلك.

لكن لم أحب أن أبدأ يومي بتفقد البريد الإلكتروني، أو بعناوين الصحف، غالبا بسبب أنني لا أكون واعية تماما بعد، لكن أعتقد أنه أمر جيد التعامل مع ذلك في الصباح، وبما أنني لست شيريل ساندبرج، يمكن لهذا أن ينتظر حتى أذهب للمكتب.

وفي النهاية، لن أستمر في تصور وتخيّل أي ضوء يعبر في رأسي أو إلى روحي، أعتذر توني. وبدلا من قضاء 10 دقائق في تفقد “إنستجرام” صباحا، سأجعلها سبعة فقط وثلاثة للتعبير عن امتناني للحياة.

جرب أنت أيضًا 

الآن هذا دورك، جرب أنت أيضا هذه الأنظمة الصباحية بنفسك، وشاهد كيف ستكون ناجحا. وإذا احتجت لورقة لتغش منها، إليك سبعة قواسم مشتركة لما يفعل الناجحون كل صباح:

– استيقظ باكرا

-قرر ما تريد فعله في يومك وحدد أهدافك

-تمرّن

-تناول فطورا صحيا، أو على الأقل عصير، لكن لا تبدأ أبدا بتناول القهوة

-احتفظ بمذكرة، وفكر كم أنت ممتن لما حولك

– تأمل

-تعامل كل يوم- مبكرا – مع رسائل البريد الإلكتروني أو عناوين الأخبار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق