مجتمع

الطالب السوداني ضحية الكلاب الشرسة بالمعادي: شكرا للتضامن وآسف على التعميم

الطالب السوداني ضحية الكلاب الشرسة بالمعادي: شكرا للتضامن وآسف على التعميم

Image may contain: 1 person
لويس

زحمة 

وجه الطالب السوداني لويس أجوك الشكر لكل من عبر عن أسفه وقدم اعتذاره عن الحادث الذي تعرض له، بعدما قال أن مصريين هاجموه بالكلاب الشرسة قبل عدة أيام خلال طريق عودته إلي المنزل في المعادي.

وكتب أجوك على صفحته على موقع التواصل فيسبوك: “أخواني وأخواتي وأشقائي المصريين شكرًا لكل من عبر عن أسفه وقدم لنا اعتذاره نيابة عن بعض المصريين وأصالة عن نفسه. تلقيت كثيرا من الرسائل في صندوق بريدي وكلها كانت دعم واعتذار . وهذه شيمة الإنسان المصري”.

وأضاف الطالب لويس أجوك ” مصر هي منبع الحضارات واستضافت جزءا من الأنبياء، وذكرت في القرآن أكثر من مرة، وذكرت في الإنجيل أكثر من مرة، كثيرون منا ومن كل الأجناس نلجأ لمصر لأنها مباركة، آتيناها بحثًا للعلم فتعلمنا وخرجت منا أفذاذ، أتيناها بالمرض فكانت بلسم شفاء ودواء”.

وواصل أجوك “آتيناها في اضطرابات بلداننا ( اليمن- ليبيا- سوريا – شمال السودان – جنوب السودان- تونس) فكانت ديارنا الثانية وتحصنا بها فكانت آمنة ومؤمنة للغريب والضيف، وهذا بفضل ربنا وبفضل أبنائها الشرفاء.

وأكمل “هذه المشاعر والتضامن من الأشقاء المصريين ألقت بظلالها في نفسي فكانت بلسم شفاء لشخصي وكل مواطني جنوب السودان ببلدهم الثاني دولة مصر، فهذا إن دل يدل على أن الشعب المصري شعب مسامح وطيب وكريم،  بهذه المشاعر أخجلتمونا بهذه المشاعر أسعدتمونا بهذه المشاعر جعلتم لمصر منزلة في قلوبنا قبل قلوب المصريين”.

وقدم أجوك اعتذاره على تعميم سابق كتبه عن المصريين قبل وقوع الحادث، حيث قال “أقدم بالغ أسفي لمصر (حكومة – وشعبآ) لأني عممت أكثر من تسعين مليون نسمة في سلوك فئة معينة”. مختتمًا حديثه “تحيا مصر،  تحيا مصر،  تحيا مصر”.

وكان أجوك كتب على صفحته عن الحادث الذي تعرض له قبل أيام، حيث قال “عدما خرجنا من القهوة وفي طريقنا إلى المنزل أنا ومجوك منجكوير وشان شوار ودينق طون. تم مهاجمتنا عبر كلاب شرسة . دون أدنى رحمة وإنسانية عن طريق صبيان مصريين في ميدان أبو عبده وكنا نبكي من شدة آلام العض أمام الملأ دون تدخل أحد من المصريين لكي ينجدنا من الكلاب الشرسة”.

وأضاف “شكراً مصر على الاستضافة. شكراً لأن جاليتنا بمصر تتعرض لحوادث واستفزازات من المصريين وظللنا لا نتحرك ساكناً لأننا ضيوف في دياركم”.

Image may contain: one or more people

ولاقت صور إصابة أجوك وأصدقاءه التي نشرها على “فيس بوك” انتشارًا واسعًا، حيث بادر العديد من مستخدمي الموقع ومن المعلقين على الحادث على صفحة “زحمة” إلي تقديم الاعتذار، كما عرض محامي يدعي هاني رمسيس تقديم الدعم القانوني للطلاب دون مقابل في حال طلبوه.

وقال أحد المعلقين ” أرجوكم أن تتقبلوا اعتذارنا، أنا في غاية الخجل من انتمائي لهؤلاء عن طريق الجنسية المشتركة التي تجمعنا مع الأسف، أرجو أن تكون الشرطة قد خيبت ظنوننا و تدخلت بما يضمن حقوقكم و معاقبة هؤلاء الأوباش”، بينما كتب معلق آخر ” و الله انا بعتذر لكم و مش كل المصريين كده، وأحنا أصلا أفارقه، و بنحب السودان و كنا دوله واحده”، وأضاف آخر ” احنا آسفين حقكم علينا بس صدقوني في مصريين بيحصل فيهم كدة برضه، ولا بيعرفوا ياخدوا حقهم ،هي عنصرية ضد اي حد مش شرط سوداني”

Image may contain: one or more people and shoes

مقالات ذات صلة

إغلاق