سياسة

الصين تجاهلت معلومات أول طبيب حذّر من كورونا.. الأحد 2/2/2020

أهم الأخبار العالمية اليوم

وجهت تقارير اتهامات للحكومة الصينية لتجاهلها تحذيرات طبية أشارت إلى فيروس كورونا منذ بدايته، واعتماد بكين أسلوب “التعتيم” على تلك التحذيرات، والتشكيك بصحتها، الأمر الذي ساهم في تأخر مواجهة الفيروس القاتل.

فوفق ما نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” وغيرها من الصحف عن مواقع صينية، فإن سياسة التعتيم وتلميع السمعة الصينية، ساهمت في تفشي كورونا، وبحسب المعلومات التي يكشف عنها بعد مرور أكثر من شهر على ظهور كورونا، فإن الدكتور لي، كان أول طبيب كتب عن الفيروس، مشيرا في مدونته إلى حالات مخيفة تشبه السارس، ومطالبا بإجراءات فورية تشمل العزل والحجر الصحي للتعامل معه.

فيروس إنفلونزا الطيور ظهر عام 2003

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم السبت إن السلطة الفلسطينية قررت قطع كل علاقاتها مع الولايات المتحدة وإسرائيل، بما في ذلك العلاقات الأمنية، بعد رفض الخطة التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط.

جاء ذلك أثناء زيارة عباس للقاهرة حيث ألقى كلمة أمام الجامعة العربية التي أيدت الفلسطينيين في رفضهم لخطة ترامب.

Image result for عباس"

حث رجل الدين العراقي مقتدى الصدر أنصاره يوم الأحد على مساعدة قوات الأمن في فتح الطرق التي أغلقت على مدى أشهر من الاعتصامات والاحتجاجات وطالب بعودة الحياة اليومية إلى طبيعتها بعد تعيين رئيس وزراء جديد.

ودعا الصدر، الذي كان ينحاز في بعض الأحيان إلى المحتجين المناهضين للحكومة وفي أحيان أخرى للجماعات السياسية المدعومة من إيران، أنصاره غير المسلحين المعروفين باسم ”القبعات الزرق“ على العمل مع السلطات لضمان عودة المدارس والشركات للعمل بشكل طبيعي.

Image result for مقتدى الصدر"

شن مقاتلو المعارضة السورية هجومين انتحاريين بسيارتين ملغومتين على قوات موالية للحكومة في حلب يوم السبت وفتحوا جبهة جديدة شمال شرقي المدينة في محاولة للرد على المكاسب التي حققتها دمشق.

وحقق الجيش السوري الذي تدعمه قوة جوية روسية تقدما كبيرا في إدلب في الأسبوع الماضي حيث انتزع السيطرة على مدينة معرة النعمان في إطار هجوم لتأمين الطريق السريع الرئيسي بين دمشق وحلب.

من المعارك التي شهدتها شمال سوريا في وقت سابق - أرشيفية

طالب رئيس الوزراء العراقي الجديد محمد توفيق علاوي بدعم العراقيين  بعد ساعات من تكليف الرئيس برهم صالح له، لكن المتظاهرين يرفضون بالفعل رئيس حكومة يعتبرونه من أتباع النخبة السياسية.

في بغداد ومدن جنوبية، ردد المحتجون، الذين يتظاهرون منذ أشهر للمطالبة بالإطاحة بالنخبة الحاكمة في العراق ونجحوا في الإطاحة برئيس الوزراء السابق، هتافات ترفض علاوي منها ”مرفوض بأمر الشعب“ وحملوا
صورا له عليها علامة خطأ باللون الأحمر.

محمد توفيق علاوي

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق