منوعات

الصور الأولى لـ”الطفل الملكي”.. قد يصبح ملكًا لإنجلترا أو رئيسًا لأمريكا

أول طفل في العالم يمكن أن يصبح ملكًا لإنجلترا ورئيسًا لأمريكا

وكالات

احتفلت بريطانيا، يوم الإثنين 6 مايو، بولادة الطفل الملكي للأمير هاري وزوجته ميجان ماركل، وزيّنت معالم العاصمة البريطانية، بأضواء ملونة بهذه المناسبة.

واليوم نشرت وكالات أنباء عالمية الصور الأولى لـ“الطفل الملكي”.

وفي أول تصريحات علنية لها منذ الولادة، قالت ميغان: “إنه سحر، إنه لأمر مدهش للغاية. لدي أفضل رجلين في العالم، لذا فأنا سعيدة حقا. لديه أجمل مزاج، إنه هادئ حقا”. وبينما ضحك كلاهما، قال هاري: “لا أعرف من أين ورث هذا”.

وبالكاد يمكن رؤية الطفل، الذي لم يُكشف عن اسمه، وهو يرتدي قبعة صوفية ناعمة، مع ظهور ابتسامة عريضة على وجهي هاري وميغان، لأنهما يستعرضان طفلهما أمام العالم.

وردا على سؤال حول ماهية إحساس الأبوة، قال هاري: “إنه أمر رائع، الأبوة والأمومة أشياء مدهشة. لم يمر سوى يومين ونصف اليوم، 3 أيام، ولكننا مسرورون للغاية لامتلاكنا مصدر الفرح الخاص بنا”.

وأضاف دوق ساسيكس: “الكل يقول إن الأطفال يتغيرون كثيرا على مدار أسبوعين. نحن نراقب بشكل أساسي كيف تحدث عملية التغيير خلال الشهر المقبل. لكن نظراته تتغير كل يوم”.

وردا على سؤال عن الذهاب لرؤية ملكة بريطانيا ودوق إدنبره، قالت ميغان: “لقد رأينا الدوق بينما كنا نسير إلى هنا، وهو أمر لطيف للغاية. لذا ستكون لحظة رائعة لتقديم الطفل أمام الأسرة”.

وقال الزوجان إنهما كانا على وشك زيارة الملكة، إليزابيث الثانية، في القلعة للقاء حفيدها.

الجدير بالذكر أن الطفل الملكي سيترعرع في منزل وندسور الجديد، Frogmore Cottage، الذي خضع لترميم هائل.

الصور تم التقاطها في قاعة “سانت جورج” في “وندسور كاستل”، بعد يومين فقط من ولادة الطفل الملكي.

وسلطت وسائل الإعلام العالمية الضوء على إعلان ولادة ميغان ماركل زوجة الأمير هاري التي وضعت طفلا ذكرا، لكن المفاجأة أنه قد يكون أول طفل بإمكانه أن يصبح ملكا لبريطانيا ورئيسا للولايات المتحدة في آن واحد، بحسبما أفادت به صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” إن الطفل الملكي الجديد، ربما يكون حالة استثنائية في العائلة المالكة البريطانية، حيث بينت أن ابن هاري وميغان، يحمل الجنسية البريطانية تلقائيا بسبب جنسية والده، كما أنه يحتل المرتبة السابعة لتولي العرش وهو ابن الحفيد الثامن لملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، كما يمكن للطفل الملكي الجديد، أن يحمل أيضا الجنسية الأمريكية، نظرا لأن والدته تحملها حتى الآن، وهو ما يجعله مؤهلا أيضا يوما ما للترشح لمنصب الرئيس الأمريكي.

ومن المعروف أن ميجان ماركل، لم تتنازل طوعا عن الجنسية الأمريكية التي تحملها، لأن هذا لم يكن مطلوبا منها بموجب القانون البريطاني، ما يجعل منح الطفل الجنسية الأمريكية أمرا ممكنا.

لكن ما يمكن أن يدفع الأمير هاري وميغان ماركل للتريث قبل حصول الطفل على الجنسية الأمريكية، أن هذا سيوقع هاري وميغان في فخ الضرائب الأمريكية، التي تطالب جميع مواطني الولايات المتحدة بالإبلاغ عن أي دخل من جميع المصادر، سواء داخل أو خارج البلاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق