حيوانات

“الصوت والضوء” ينقذان الحيوانات من الموت على الطرق في إنجلترا

قُتل ما يقرب من 4 آلاف حيوان من قبل سائقي السيارات

Wired

في ليلة باردة، وفي زاوية نائية من جزيرة تاسمانيا في أستراليا، يوجد طريق ضيق غير مُضاء يقطعه طريق الأدغال، وحينما تكون الطرق منحدرة، فإنها تكشف عن حيوان يكسوه الفراء، أصغر من الثعلب ولكنه أكبر من القط.

إنه شيطان تسمانيا، أو عفريت تسمانيا، وهو حيوان من الثدييات الجرابيات يتواجد فقط في البر الأسترالي في جزيرة تسمانيا، ويُعد أكبر جرابي نجا في العالم في أثناء بحثه عن طعامه، إذ تقوم هذه النوعية من الحيوانات بالتوجه إلى المراعي، أما الجانب الآخر من الطريق، تمر السيارات التى لا تُرى بسبب انحدار الطريق.

قد تكون لهذه الحكاية نهاية مُحزنة بمجرد سقوط المصابيح الأمامية للسيارة على شيطان تسمانيا، ولكنه حينما يرى السيارة تندفع نحوه، تجده يهرول مسرعًا إلى الأدغال في أمان.

لم يضع حدًا لذلك سوى وجود سياج افتراضي، هذه الوسيلة التي ساعدت على الحد من وفيات الحيوانات على الطريق من خلال استخدام الصوت والضوء فقط، وبالإضافة إلى وجود هذه الوسيلة في تسمانيا، فأن المملكة المتحدة عملت على تثبيت عدد منها بالفعل على امتداد منطقة A513K في منطقة كانوك بانجلترا، حيث فقد حوالي 27 غزال حياته، إثر مرور السيارات بين عامي 2015 2016، ولأن حواف الطرق غير متساوية، فغالبًا ما يقوموا بالاختفاء في الأدغال، ولا يظهرون على الطرق إلا في الأوقات المتأخرة للغاية.

“منذ أن استخدمنا هذه الوسائل على الطرق، انخفضت نسب موت هذه الحيوانات بصورة ملحوظة، خاصة في الخريف حينما تعبر الغزلان الذكور  الطريق إلى الحقول المفتوحة في إنجلترا” حسبما قال روب تايلور، أحد الحراس المحليين، بالإضافة إلى ذلك قُتل ما يقرب من 4 آلاف حيوان من قبل سائقي السيارات خلال عامي 2016 و2017 ومن المرجح أن العديد من الحيوانات لم يتم الإبلاغ عنها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق