إعلامرياضة

“الصحفيين” تمنع نشر اسم “جنش” في واقعة الاعتداء على مصور

التفاصيل الكاملة

زحمة

أصدر مجلس نقابة الصحفيين بيانًا بشأن واقعة الاعتداء على المصور الصحفي في “المصري اليوم”، عبد الرحمن جمال، جاء فيه “تلقى الوسط الصحفي والإعلامي بمزيج من الصدمة والاستياء وفي مقدمته مجلس نقابة الصحفيين بالاعتداء الغاشم الذي تعرض له الزميل المصور الصحفي بجريدة المصري اليوم عبدالرحمن جمال من اثنين من لاعبي فريق نادي الزمالك وطبيبه وأحد إدارييه وأحد عامليه، والذي وقع مساء أمس الثلاثاء أثناء تأديته لعمله في تغطية مباراة فريقي الزمالك وبيراميدز والأحداث التي تلتها”.

وتعرض مصور «المصري اليوم» عبدالرحمن جمال، الشهير بـ”ميزو”، للاعتداء على يد عدد من لاعبي وإداريي فريق نادي الزمالك عقب انتهاء مباراته أمام فريق بيراميدز، مساء الثلاثاء، داخل أرضية ملعب الدفاع الجوي.

ونشر موقع “المصري اليوم” تفاصيل الواقعة، بأن البداية كانت باشتباك لاعبي الزمالك مع أفراد الأمن والشرطة المكلفين بحماية طاقم تحكيم المباراة داخل أرضية الملعب، لكن اللاعبون اعتدوا بالضرب على الزميل «جمال» أثناء قيامه بدوره الصحفي.

وحسب بيان النقابة “فقد تابع نقيب الصحفيين ومجلس النقابة على مدار الساعة حالة الزميل عبدالرحمن جمال منذ الاعتداء عليه وتعرضه لإصابات عديدة وسرقة هاتفه المحمول الذي كان يستخدمه في القيام بعمله كمصور صحفي، مروراً بقيامه بتحرير محضر وتقديم بلاغ بقسم شرطة مدينة نصر أول فجر أمس، ثم إحالة البلاغ لنيابة مدينة نصر حيث حضر الزميل ومعه محامي النقابة وبعض من أعضاء مجلس النقابة وبمتابعة متواصلة من النقيب”.

وقرر المجلس “الإدانة الكاملة لواقعة الاعتداء على الزميل عبدالرحمن، والإصرار على مواصلة كل الإجراءات القانونية، الجنائية والمدنية، حتى يتم توقيع الجزاء القانوني المستحق على المعتدين ورد الاعتبار للزميل المعتدى عليه”، و”إلزام كل الإصدارات والمواقع الصحفية المصرية بعدم نشر أسماء وصور أي من المعتدين على الزميل المصور الصحفي، إلا في حالة ملاحقتهم أو اتهامهم قضائياً، وهم: محمود عبدالرحيم جنش حارس مرمى فريق الزمالك. ومحمد عبد الغني اللاعب بفريق الزمالك. ومحمد عيد طبيب فريق الزمالك. وأحمد زاهر الإداري بفريق الزمالك. ومصطفى ميلا عامل الملابس بفريق الزمالك”.

وأكد المجلس أنه سيتم اتخاذ الإجراءات النقابية المنصوص عليها في قانون النقابة ولائحتها ضد أي عضو بالجمعية العمومية ينتهك قرار المجلس. ودعوة الزملاء في نقابة الإعلاميين للانضمام للقرار السابق بمنع نشر أسماء وصور المعتدين في كل وسائل الإعلام المرئية والمسموعة المصرية، تضامناً مع نقابة الصحفيين والزميل المعتدى عليه.

كما دعا مجلس النقابة كل الزملاء الصحفيين الأعضاء بنادي الزمالك إلى الامتناع عن دخول النادي، حتى تتم معاقبة المعتدين على زميلهم ورد الاعتبار إليه.

ودعت نقابة الصحفيين مجلس إدارة اتحاد كرة القدم لاتخاذ إجراءات رادعة ضد كل من تورط في الاعتداء على الزميل المصور الصحفي ومحاسبتهم، بما يضمن عدم تكرار هذا المشهد المسيء للرياضة المصرية، خاصة ونحن على أبواب استضافة مصر لبطولة كأس الأمم الأفريقية التي سيتابعها مئات الملايين حول العالم، وسيغطيها آلاف الصحفيين والإعلاميين من مختلف دول العالم.

كما دعت نقابة الصحفيين اللجنة الأوليمبية المصرية لاتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على صورة الرياضة المصرية التي تتضرر كثيراً من مثل هذه الأفعال المشينة غير المسئولة التي لا تعبر عن مكانة مصر وريادتها.

وفي وقت مبكر من اليوم، استدعت نيابة مدينة نصر اليوم الأربعاء، المصور الصحفي عبدالرحمن جماللسماع أقواله في البلاغ المقدم منه ضد عدد من لاعبي وإداريي نادي الزمالك، اتهمهم فيه بالاعتداء عليه بالضرب.

وحسب جمال، فقد صادر لاعبو الزمالك الهاتف الشخصي للزميل الذي توجه على الفور إلى قسم شرطة أول مدينة نصر لتحرير محضر بالواقعة، وقال: «كنت أقوم بواجبي في تغطية أحداث المباراة كمصور صحفي مع زملائي».

وأضاف: «كنت أوثق اشبتاك لاعبي الزمالك مع أفراد الأمن، وفوجئت باللاعب محمد إبراهيم يحاول مصادرة هاتفي المحمول والمادة المصورة لمنع نشرها، ثم قام إداري الفريق محمد عيد بالتعدي عليّ وزملائي».

تابع: «بعد ذلك قام عامل فريق الزمالك الشهير بـ(ميلا) بالاعتداء بالضرب عليّ أيضًا، وبعدها اشترك حارس الفريق الأساسي محمود عبدالرحيم (جنش) بالاعتداء عليّ بالركل والضرب، وانضم إليهما اللاعب محمد عبدالغني».

أردف قائلًا: «حاول اللاعب عمر صلاح فض الاشتباك بيني وبين لاعبي وإداري الفريق والعامل (ميلا)، لكنه فشل، واستمرت اعتداءات اللاعبين عليّ بالضرب، حتى استطاعوا مصادرة هاتفي من قبل إداري الفريق محمد عيد».

أشار «جمال» إلى تواصل عدد من لاعبي الفريق معه من أجل إعادة الهاتف مقابل حذف فيديوهات الاشتباكات»، مؤكدًا أنه رفض العرض، وفضّل التوجه إلى قسم شرطة مدينة نصر لتحرير محضر بالواقعة.

ووثق المصور الصحفي وليد زين، الواقعة بكاميرته، ونشرها عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وبينما أعلن المصور الصحفي عمرو نبيل، استقالته من رئاسة شعبة المصورين الصحفيين بنقابة الصحفيين، أكد عمرو بدر عضو مجلس نقابة الصحفيين لـ«التحرير»، بشأن التعدي على الزميل المصور الصحفي بالزميلة «المصري اليوم، عبد الرحمن جمال،أن محامي النقابة مع الزميل المصور المعتدى عليه حاليا في النيابة في انتظار بدء التحقيقات، وأن النقابة مع «عبد الرحمن» بشكل رسمي، من خلال ممثلها القانوني.

وأشار عمرو بدر إلى أنه فور حدوث الواقعة، تحرك الزميل محمود كمال عضو مجلس النقابة مساء أمس، إلى الزميل عبد الرحمن جمال، إلى قسم أول مدينة نصر، وظل معه حتى حرر محضرا بالواقعة، وحاليا ينتظر الزميل المصور ومحامي النقابة حتى يطلع وكيل النيابة على المحضر وبعدها ستبدأ التحقيقات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق