إعلاماقتصادمجتمعمنوعات

الشيخوخة تحاصر اليابان: 29 ألف مسن بلغوا 100 عام

Qz- تيم فيرنهولز – ترجمة دعاء جمال

ارتفاع أعداد المسنين يهدد مستقبل الاقتصاد الياباني

لن تمنح حكومة اليابان لمواطنيها الذين تجاوزت أعمارهم المائة عام طبق “ساكي” فضي بعد الآن، وهو طبق تبلغ قيمته 64 دولارا تقدمه الحكومة كهدية للأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم مائة عام. وتقول الحكومة إن العدد المتزايد لليابانيين المعمرين يضغط على ميزانية الدولة.

وتقول  صحيفة “تايمز اليابان” إن الحكومة ستجد هدية أكثر اقتصاداً بحلول وقت احتفال الدولة السنوي بكبار السن في 15 سبتمبر. وانفقت الحكومة العام الماضي مليوني دولار على البرنامج، الذي منح أطباقاً لأكثر من 29 ألف مئوي. وتتوقع اليابان احتفال ما يقدر بـ 38 ألفاً أخرين بعامهم الـ 100 في 2018.

وليس هناك حاجة للقول بأن المواطنين اليابانيين لديهم متوقع عمر غير عادي.

إلا أن ارتفاع أعمار اليابانيين  قد أدى لوصف البلاد بـ” قنبلة الديموغرافيا الموقوتة” لأن ارتفاع أعمار السكان أدى أيضا إلى تراجع معدلات المواليد، ودعم السكان العاملين الذين تتقلص أعدادهم حاليا للكثير من المتقاعدين. وساهمت تلك المعضلة في استدانة الدولة بشكل كبير، ويبدو أن الأمر يمهد لمستقبل تتراجع فيه أعداد السكان والاقتصاد أيضا.

يحارب رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي لإحياء التوسع الاقتصادي من خلال برنامج للاستثمار، والتحفيز النقدي والإصلاح الهيكلي، الذي يتضمن تشجيع الأعمال على جذب المزيد من النساء للقوى العاملة.

لكن واحداً من الإصلاحات التي لم تلق أى نجاح تقريبا هي الهجرة، وهو الوسيلة الذي نجحت في إبقاء الولايات المتحدة وأجزاء من أوروبا على الجانب الصحيح من المنحنى الديموغرافي، إلا أن تلك فكرة لا تلق أي قبول في دولة يبلغ عدد مواليدها الأجانب 2% فقط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق