سياسة

الشرطة تواجه الشرطة في الشرقية..والتظاهر حق حصري للداخلية

زحمة- اعتصام ومواجهات بين أفراد الشرطة في الشرقية ومطالبات بتطبيق قانون التظاهر

زحمة

حاول أفراد الشرطة المعتصمون بمديرية أمن الشرقية، اقتحام ديوان المبنى بعد استدعاء الأمن المركزي لتفريقهم. وأطلقت قوات الأمن المركزي، أمام مديرية أمن الشرقية قنابل الغاز المسيل للدموع على أفراد وأمناء الشرطة المضربين، الذين حاولوا الاقتحام.

وكان المئات من أفراد وأمناء وخفراء الشرطة بمحافظة الشرقية، أغلقوا صباح السبت، أبواب مركز شرطة منيا القمح وقسمى أول وثانى الزقازيق وشرطة النجدة ومبنى شرطة المرور وإدارة الترحيلات، ونظموا وقفة احتجاجية أمام ديوان عام مديرية الأمن، للمطالبة بتعديل قانون المعاشات الخاص بشهداء الشرطة، وعودة المحالين إلى الاحتياط، إضافة لإقالة اللواء مجدى عبدالغفار، وزير الداخلية.

من اغتصام  الشرطة في الشرقية -الصورة من موقع التحرير

وطبقا للوطن فقد اقتحم   أفراد وأمناء الشرطة بالفعل  مقر مديرية الأمن بالزقازيق للاعتصام داخلها، مطالبين بمستحقاتهم وذلك بعد محاولة قوات من الأمن المركزى تفريقهم ومنعهم من الدخول.

وطالب الأمناء في اعتصامهم   بصرف حافز للأمن العام أسوة بالإدارات والمصالح وزيارة بدل مخاطر 100% من الأساسي، وصرف حافز للأمن العام 100% من الأساسي، حيث أن الأمين والمساعد يحصل على 200 جنيه والدرجة الأولى 160 جنيهًا.
وتوافد منذ قليل العديد من أفراد الشرطة بمختلف المراكز والأقسام، على ديوان مديرية أمن الشرقية، بعد علمهم بحدوث المناوشات بين الأفراد المضربين والأمن المركزي، وإطلاق ضباط الأمن المركزي أعيرة نارية في الهواء لمنع دخول الأفراد المديرية، فيما طلب الأفراد من زملائهم بالأمن المركزي ألا يمنعوهم من الدخول إلى المديرية للاستمرار في الإضراب.

وأثار الاعتصام والمواجهات مطالبات العديد من المتابعين بتطبيق قانون التظاهر على أفراد الشرطة الحتجين أسوة بتطبيقه على بقيىة المواطنين

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق