سياسة

الشرطة السودانية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين

قالت الحكومة السودانية إن معظم القتلى لقوا حتفهم في"حوادث نهب"

أطلقت قوات الأمن السودانية الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية، اليوم، لتفريق مئات المتظاهرين الذين تجمعوا بعد صلاة الجمعة خارج مسجد في أم درمان بالقرب من العاصمة، بحسب ما قال شاهد عيان لرويترز.

وأعلنت الجكومة في بيان لها، بحسب “بي بي سي” البريطانية،  إن معظم القتلى لقوا حتفهم “خلال حوادث نهب”، بينما أصيب 219 شخصا آخر. وأضاف أنه لم يقتل أحد في العاصمة الخرطوم.

وفي سياق متصل، بدأ صحفيون سودانيون إضرابا احتجاجًا على العنف ضد المتظاهرين، حيث أعلنت منظمة العفو الدولية “أمنستي” أن عدد القتلى في المظاهرات السودانية وصل إلى 37 قتيل، وهو ما نفته الحكومة السودانية معلنة أن العدد لا يزيد عن 17 فقط ممن وصفتهم بـ”قلة من المخربين المندسين”.

وخرج ممتظاهرن خلال الأيام الماضية في مظاهرات في عدد من المدن السودانية احتجاجًا على الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار، وقابلتهم الشرطة بالغاز المسيل للدموع والرصاص الحي.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق