سياسة

الشجاعان” قُتلا في مقهى سيدني”

مدير المقهى الشاب ومحامية “من الافضل والأذكى” كانا ضحية هجوم الإيراني هارون مؤنس على مقهى سيدني

Nbcnews- ميراندا ليتسينجر و إم أليكس جونسون

 ترجمة دعاء جمال

image

نعى القس “انطوان فيشر” رئيس الأسقفية الكاثوليكية فى “سيدنى”، وفاة “تورى جونسن،34 عاماً” و ” كاترينا داوسون، 38 عاماً” فى مراسم التأبين مساء أمس بكتدرائية “سانت مارى، سيدنى”، اللذان  قتلا  إضافة إلى   المسلح ” هارون مؤنس”  الذى احتجز الرهائن في مقهى “لينيت شوكولا” بمنطقة الأعمال المركزية فى سيدنى أول أمس.

قال الرهائن الآخرون أن “جونسون” وهو مدير المقهى قد  أمسك بمسدس “مؤنس” مما أدى لانطلاق رصاصة  جعلت الشرطة تداهم المقهى منهية  الحصار فى حوالى الساعة الثانية والنصف  صباح الثلاثاء.

وقال القس  “فيشر” لحوالى 2000 من الحاضرين أن “جونسون” كان بطلاً، فعلى الرغم أن ما فعله أدى لموته إلا أنه أيضاً  أدى لتحرير “أغلب الرهائن”، وأن “داوسن” كانت تحمى صديقتها الحامل عندما قتلت، هذان “البطلان”  كانا على استعداد للتضحية بحياتهما ليتمكن الآخرون من العيش، مقلدين تضحية المسيح الذى قال ” ليس هناك حب أعظم من التضحية بحياتك من أجل الأخر”

وقالت ” جين نيدهام”  رئيسة رابطة محامين نيوساوث ويلز إن “داوسن” كانت  واحدة من أذكى وأنجح المترافعين، وسيفتقدها بشده زملاؤها وأصدقاؤها فى رابطة المحامين، فقد كانت أما مخلصة لثلاثة أطفال، وعضوا قيما فى موقعها الوظيفي ورابطة المحامين.

ونعت  شركة   “Lindt & Sprüngli AG”  التى تدير المقهى، وفاة “جونسن” الذي توظف لديها قبل عامين ، ودعته  بالسفير العظيم للشركة الذي طالما  اهتم بعمله بشغف،  ووصفه” ستيف لواين” الرئيس التنفيذى الاسترالى لشركة”lindt” بأنه كان شخصًا “ينشد الكمال” وأنه حقاً جزء هام من الإدارة فى استراليا، وخسارته مأساة.

مقالات ذات صلة

إغلاق