سياسة

السيسي ينتقد الإعلام بسبب السعودية ومؤشر الفساد والقاعدة الروسية

السيسي ينتقد الإعلام بسبب السعودية ومؤشر الفساد والقاعدة الروسية

زحمة- الأهرام

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي رؤساء تحرير 3 من الصحف القومية، ونشر تفاصيل الحوار على جزأين في أعداد صحف الأهرام والأخبار والجمهورية الصادرة صباح أمس واليوم. وقال في الجزء الثاني من الحوار إن العلاقات بين مصر والمملكة العربية السعودية استراتيجية ولا تتأثر بأي شيء، كما نفى نفيًا تامًا إنشاء أي قاعدة عسكرية أجنبية في مصر.

جاء الحوار بعد أقل من شهرين على الحوار السابق مع محمد عبدالهادي علام رئيس تحرير الأهرام وياسر رزق رئيس تحرير الأخبار وفهمي عنبة رئيس تحرير الجمهورية.

وأشار الرئيس إلى دور وسائل الإعلام في مصر حول خبر إنشاء قاعدة روسية في سيدي براني دون التحقق من الأمر، وقال وفقا للحوار الذي نشرته جريدة الأهرام “للأسف بعض وسائل الإعلام المصرية تناقلت الخبر دون أن تسأل وأن تتحقق، هذا الخبر لا أساس له من الصحة.. لا قواعد عسكرية لروسيا أو غيرها في مصر.. يا جماعة مصر مش كده. ما كانتش كده في أي فترة ومش هتبقي كده.. ثم لا توجد أساسا قاعدة بحرية في براني!”.

ثم واصل حديثه عن الإعلام أيضًا عندما تطرق بالحديث إلى العلاقات المصرية السعودية وقال “التناول الإعلامي وتداول الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي هو الذي شكل هذه الصورة.. لكن لا توجد أي سحابة تعتري أجواء العلاقات المصرية السعودية.”

وكانت شركة أرامكو، أكبر شركة للنفط في العالم، قد أبلغت مصر في بداية شهر أكتوبر بعدم قدرتها على تسليم القاهرة الشحنات البترولية المتفق عليها، وانتشر الخبر عقب هجوم مندوب المملكة بالأمم المتحدة على مصر بسبب التصويت لصالح قرار روسي تعارضه الرياض.

وقال السيسي “الموضوع يحتاج إلى المزيد من التنسيق بيننا وبين أشقائنا في السعودية حتى تكون الأمور واضحة. أما عن شحنة المواد البترولية فهي جزء من اتفاق تجاري تم توقيعه في أثناء زيارة الملك سلمان لمصر في أبريل الماضي، ونحن عقب القرار أبرمنا التعاقدات اللازمة لتلبية احتياجاتنا. لا نريد للأمور أن تأخذ أكبر من حجمها، فالعلاقة الأخوية والاستراتيجية بين مصر والسعودية لا تتأثر بأي شيء ويجب عدم السماح بالإساءة لهذه العلاقات أو إثارة حالة من الشقاق في هذه العلاقات الاستراتيجية والتاريخية. وللإخوة في السعودية منا كل الشكر والتقدير على ما قدموه لمصر خلال الفترة الماضية.”

وزعم الرئيس مرة أخرى بأن للإعلام دورا في ترتيب مصر في مؤشر الفساد العالمي بما ينشره ويذيعه عن حجم الفساد، وقال “تحسن مركز مصر في مؤشر الفساد لدول العالم، وارتفعت 8 مراكز من المركز 96 إلى المركز 88، غير أن علينا أن ننتبه لأن جزءا من تقييم الدول يأتي عبر رصد ما ينشر ويذاع في وسائل الإعلام عن حجم الفساد، وأحيانا يكون ما يتم تداوله غير مدقق.”

وقال الرئيس السيسي في حوار مع تشارلي روز بقناة “بي.بي.إس” الأمريكية، أثناء تواجده في نيويورك في سبتمبر لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن الإعلام المصري لا يقدم الحقائق بشكل دقيق ولا يعكس الواقع في مصر، وذلك في حديث الرئيس في ما يتعلق بقضية حقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية.

مقالات ذات صلة

إغلاق