سياسة

السيسي يقابل ترامب وكلينتون: عدونا مشترك.. وهذا ما نحتاجه من أمريكا

السيسي يقابل ترامب وكلينتون: عدونا مشترك.. وهذا ما نحتاجه من أمريكا

FotorCreated

أ ش أ، زحمة

أعرب الرئيس عبدالفتاح السيسي، في مقابلة مع تشارلي روز بمحطة “بي.بي.إس” الأمريكية، عن أمله في أن تستعيد مصر مكانتها الصحيحة، موضحا أن مصر بلد كبير يبلغ تعداد سكانه 90 مليونا يرغبون في أن يعيشوا في أمن وسلام.

وقال السيسي: “يجب تحقيق التوازن بين الأمن والاستقرار، خاصة في منطقة تعج بالاضطرابات والأمور الأخرى”، مشيرا إلى ما شهدته الولايات المتحدة خلال اليومين الماضيين وتأثير ذلك على استقرار وأمن المجتمع الأمريكي، مبينا أنه “بغض النظر عن مرتكب الهجمات التي وقعت في الولايات المتحدة، كان هناك تأثير سيئ لهذه الهجمات، وكذلك تبعات تحملتها قوات الأمن المسؤولة عن حماية أمن المواطنين في الولايات المتحدة كما يحدث في أي مكان آخر في العالم”.

وأضاف: “الاٍرهاب يمثل أخطر تهديد لا يواجه مصر فقط بل المنطقة والعالم بأسره”، مؤكدا ضرورة تبني استراتيجية شاملة لمواجهة الاٍرهاب لا تعتمد فقط على الجانب الأمني، ولكن تشمل مختلف النواحي بما في ذلك الأمن والاقتصاد والثقافة والعلوم وتصحيح الخطاب الديني.

وأشار إلى أن الوضع في سيناء تحسن بصورة كبيرة مقارنة بما كان عليه في السابق، والهجمات الإرهابية لا تتعدى حاليا نسبة واحد أو اثنين في المئة مما كانت عليه في سيناء.

وتابع: “الشعب المصري أراد التغيير في 25 يناير 2011، بينما قرر في 30 يونيو 2013 تصحيح إرادته”، مشيرًا إلى أن “مصر لديها الآن دستور لا يسمح ببقاء الرئيس بعد انتهاء فترة ولايته ولو ليوم واحد”.

وأضاف: “سيتم إجراء انتخابات رئاسية بحلول منتصف عام 2018، حيث سيتم انتخاب رئيس جديد أو يعاد انتخابه وفقا لإرادة الشعب”، وهو ما وصفه بأنه “تغيير كبير في الساحة السياسية في مصر”.

وفي ما يتعلق بمحاولات البعض استغلال الإسلام، قال السيسي: “هناك سياق ديني معين يعتنقه البعض يسعى إلى تجنيد عناصر تقوم بارتكاب أعمال عنف وإرهاب وقتل، وانتشار السلاح مع هؤلاء الذين يعتنقون هذا الفكر أدى إلى تدمير دول، مؤكدا أن “هناك حاجة لتكاتف كل الجهود لمواجهة فكرة التطرف بصفة عامة وليس جماعة بعينها”.

وفي ما يتعلق بأهمية البرنامج التمويلي الذي سيقدمه صندوق النقد الدولي لمصر، قال الرئيس السيسي “إنه سيعطي مصداقية لبرنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تتبناه الحكومة”.

وبشأن مشكلة البطالة، أشار الرئيس السيسي إلى أن نسبة الزيادة السكانية في مصر تصل إلى 2.5% سنويا أي ما يصل إلى 2.6 ملايين نسمة سنويا، في حين يدخل أكثر من 600 ألف شاب إلى سوق العمل كل عام، وهو ما يعني ضرورة توفير وظائف عمل، موضحا أن الجهود الرامية للتغلب على البطالة في مصر بصورة كاملة ستستغرق وقتا.

وشدد السيسي على حرص الحكومة المصرية على زيادة النمو الاقتصادي، وكذلك حل مشكلة النقد الأجنبي بحلول نهاية العام الحالي.

لقاء السيسي بكلينتون

كما استقبل السيسي أمس، المرشحة الرئاسية عن الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس استعرض بشكل شامل التطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها مصر، مشيرا إلى إتمام استحقاقات خارطة الطريق بنجاح، فضلاً عن تبني “رؤية 2030” لتحقيق التنمية المستدامة.

وأشار إلى جهود مصر لضمان وحماية حقوق الإنسان والحفاظ على الأمن والاستقرار، فضلاً عن إعلاء سيادة القانون ودولة المؤسسات، بالإضافة إلى تبني أجندة واسعة من الاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وأكد الرئيس -خلال اللقاء- أن مكافحة الإرهاب بفعالية تتطلب تبني منهج شامل لمكافحة الإرهاب لا يقتصر على التدابير الأمنية فقط، بل يشمل تبني خطاب يدحض حجج الإرهابيين، فضلاً عن تصويب الخطاب الديني، مستعرضا في هذا السياق الجهود التي تقوم بها مصر في هذا المجال وما حققته من نتائج.

لقاء السيسي بترامب

واستقبل السيسي بمقر إقامته في مدينة نيويورك، أمس المرشح الرئاسي عن الحزب الجمهوري دونالد ترامب.

وعبر مرشح الحزب الجمهوري عن دعمه لجهود مصر في مكافحة الإرهاب، مؤكدا على أن الولايات المتحدة ستكون تحت إدارته -حال فوزه في الانتخابات الرئاسية- صديقا وحليفا قويا يمكن لمصر الاعتماد عليه خلال السنوات المقبلة.

وأوضح ترامب أن مصر والولايات المتحدة لديهما عدو مشترك، مؤكداً على أهمية العمل معاً من أجل التغلب على الإرهاب والتطرف.

مقالات ذات صلة

إغلاق