السيسي من مؤتمر «الشمول المالي»: الشعب تحمّل الإصلاحات بصبر وقوة

قال السيسي إن اختيار التحالف الدوليّ لمصر لاستضافة المؤتمر يعكس تزايد ثقة العالم في جدية الإجراءات الاقتصادية التي اتخذتها بلاده.

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي إن الشعب المصري يخوض بكبرياء وشرف وعزة معركتين في منتهى الأهمية وهما الإرهاب والتنمية. وأوضح أن الشعب يخوض معركة الإرهاب للدفاع عن مكانته ودولته بالنيابة عن العالم بأكمله منذ أربع سنوات.

وأضاف السيسي في مستهل كلمته، اليوم الخميس، خلال فعاليات المؤتمر الدوليّ التاسع للشمول المالي المنعقد بمدينة شرم الشيخ أن “الجندي المجهول الحقيقي وراء الإجراءات الاقتصادية التي اتخذتها مصر خلال الفترة الماضية هو الشعب المصريّ، ذلك لأنه تحملها بكل صبر وقوة”.

وأعرب السيسي عن تقديره لاختيار مصر لاستضافة المؤتمر السنويّ للشمول المصري مؤكدًا على أنه “أصبح حدثًا هامًا لجدية موضوعاته وعميق مناقشاته وتوصياته وقراراته، كما أن للشمول المالي أثاره الفاعلة في سياسات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في العالم بأكمله”.

وقال السيسي إن اختيار التحالف الدولي الشمول لمصر لاستضافة مؤتمرها التاسع يعكس تزايد ثقة العالم في أن بلاده تسير على الطريق الصحيح، ورصد دقيق لما تشهده مصر من اصطلاحات جادة.

وأضاف السيسي “صاغت مصر استراتيجية مصر للتنمية حتى عام 2030، حددنا خلالها أهدافا وأولويات قابلة للتطبيق واستخدمنا آليات مدروسة ومنظمة والتزمنا بتوقيتات محددة وطبقنا سياسات وقرارات لازمة تأخر بعضها لعهود طويلة”، مؤكدًا على أن بعض هذه السياسات كانت حتمية لتحقيق اصطلاح حقيقي.

اقرأ ايضاً :   حبس 14 ضابط شرطة في أسبوع.. و"الداخلية" تطالب المواطنين: أبلغوا عن التجاوزات

وقال السيسي إن مسار الاصطلاح بدأ يؤتي ثماره حيث أسفرت القرارات الاقتصادية الحاسمة عن “الوصول بحجم الاحتياطي النقدي إلى ما يزيد على 36 مليار دولار وهو ما يعد إنجازًا في ظل الظروف التي أحاطت بمصر منذ ثورتي يناير 2011 ويونيو 2013”.

وأضاف السيسي أن “معدل نمو الاقتصاد وصل إلى 4.9% خلال الربع الأخير من السنة المالية الماضية 2016 2017 مقابل 4.1% في الربع السابق له، و2.3% خلال الربع المقابل من السنة المالية 2014/ 2015. فضلًا عن انخفاض عجز الموازنة إلى 9.5% خلال الربع الأخير من السنة المالية السابقة مقابل 11.5% خلال الفترة المماثلة السابقة له.

وأكد أن أن الحكومة وضعت أمامها هدفًا واضحًا لخفض معدلات التضخم لما يقرب من 13% في عام 2018.

وأوضح أن الحكومة نجحت في “محاصرة سوق العملات خارج النظام المصرفي مما قوى إمكانيات وموارد البنوك المصريّة، كما امتدت التأثيرات الإيجابية لتزيد من قدرات الدولة في التصدر الداخلي والخارجي”.

وقال إن الحكومة اتخذت خلال الفترة الماضية عددًا من الإجراءات الهامة في إطار تشجيع الاستثمار ودعم الشباب حيث تم إصدار قانون الاستثمار الموحد الذي يقدم حزمة مزايا جاذبة لكل مجالات الاستثمار فضلًا عن تقديم مبادرات متواصلة لدعم المشروعات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة باعتبارها ركائز أساسية في تنمية الاقتصاد والقدرة الإنتاجية. وإتاحة فرص العمل للشباب”.

وأكد السيسي على أنه يثق في قدرة البنك المركزي في تحقيق الشمول المالي.