اقتصادسياسة

السياحة في باريس: خسائر بالملايين.. والإرهاب سبب أساسي

السياحة في باريس: خسائر بالملايين.. والإرهاب سبب أساسي

نيوزويك- جاك مور

عانت السياحة في العاصمة الفرنسية باريس من خسارة مالية تبلغ حوالي 850 مليون دولار، منذ وقوع الهجمات الإرهابية ضد المدينة التي يزورها أكبر عدد من الأشخاص في العالم والتي أسفرت في نوفمبر 2013 عن مقتل 130 شخصا.

قامت خلية فرنسية المولد تنتمي لتنظيم الدولة الإسلامية تضم 8 انتحاريين ومسلحين بهجمات منسقة ضد مقاهي ومطاعم ومسرح بالإضافة إلى الاستاد الوطني لكرة القدم. معظم الضحايا كان في حفل بمسرح باتكلان حيث قتل 3 مسلحون 89 أشخاص خلال حفل لفريق الميتال “إيجيلز أوف ديث”.

كما أن فيضانات في يونيو وإضرابات ضد قانون العمل الجديد، بلا شك كانت عوامل بارزة أخرى في إبعاد السائحين الأجانب عن العاصمة الفرنسية، لكن ما خلّفته ليلة الرعب تلك من عواصف سيئة سيكون لها تأثير طويل على الإقبال الدولي.

قال فريدريك فاليتو، رئيس الغرفة السياحية بباريس في تصري له الثلاثاء “علينا أن ندرك الآن أن قطاع السياحة يمر بكارثة. هذا ليس وقت التفكير في حملات اتصال مع الآخرين بل وقت إعداد خطة إغاثة”.

وأضاف البيان أن أعداد السياح اليابانيين تراجعت بنسبة 46.2%، والروس بنسبة 35%، والصينيين بنسبة 19.6%، بينما تناقص عدد السياح الأمريكيين إلى 5.7%، وذلك في النصف الأول من عام 2016 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

سيؤثر هذا التراجع بشدة على حوالي 500 ألف عامل في مجال السياحة بمنطقة إل دو فرانس، وتسهم صناعة السياحة بنسبة 7% من الناتج القومي المحلي.

وقال وزير السياحة الجديد ماتياس فيكل في يوليو إن معدل الإشغال في فنادق باريس كان بنسبة 32% فقط، مقارنة بـ77% في العام الذي سبقه. وبالمثل، تراجعت نسبة الإشغال في فنادق مدينة نيس بنسبة 45% في أعقاب هجوم الشاحنة الذي أسفر عن مقتل 84 شخصا وزعم تنظيم الدولة الإسلامية تنفيذه.

مقالات ذات صلة

إغلاق