ثقافة و فن

السوريون غاضبون من هيفاء وهبي والسبب “عنصرية”

شتائم بين هيفاء وهبي وفنانين سوريين بسبب نانسي عجرم

 

زحمة

حالة من الجدل والغضب تسببت بها الفنانة هيفاء وهبي بسبب تعليقها حول حادثة السرقة التي تعرضت لها زميلتها النجمة نانسي عجرم الأسبوع الماضي في منزل الأخيرة.

وكانت هيفاء وهبي غردت حول  الحادث الذي تعرضت له صديقتها قائلة: “الف حمدلله على سلامتك حبيبتي انتي وعيلتك وزوجك البطل يحميكم الرب من كل شر يا ريت كل هالاشكال المجرمة يفلوا بقى من لبنان”.

التغريدة  التي أطلقتها هيفاء الأسبوع الماضي لم تمر بسلام، ولكنها تسببت في أزمة كبيرة أعادت فتح الملفات المغلقة حول الكراهية بين اللبنانيين والسوريين، إذ تطالعنا في لبنان كل فترة صورة جديدة من مظاهر التعبير عن الكره للسوريين.

لم يسكت نجوم سوريا حول تصريحات هيفاء وهبي التي وصفوها بالعنصرية، ففي أول رد فعل لها على الحادثة التي شهدها منزل الفنانة نانسي عجرم، وجهّت الممثلة السورية شكران مرتج رسالة طويلة نشرتها على حسابيها على “فيسبوك” و”تويتر”.

وكتبت: “بدي أحكي ما حدا لأنه رح يحكي. أنا ضد الجريمة أكيد، ضد التعدي عالآخرين وبتمنى السلامة للنجمة نانسي عجرم وعائلتها الكريمة وأنا بحب لبنان ورفقاتي أغلبهم لبنانية غاليين ودايماً فاتحين قلوبهم مو بس بيوتهم وبحبهم كلهن كلهن”.

وأضافت: “ولكن… مو كل شغلة بينسبوا كل السوريين متل ما كان قبلهم الفلسطينية عزيزي وعزيزتي اللي عم تشتمي بأبشع الكلمات وخليهم ينقلعوا من عنا. والله رح ينقلعوا والله هانت. بس بتعرف وبتعرفي إنه في ملايين الدولارات للسوريين بالبنوك اللبنانية العزيزة محجوز عليهم؟ إنه الدولار بسوريا صار بشهرين قد ما صار بعشر سنين حرب؟ ما بيكفي عنصرية عند البعض؟ ما في حدا من جد جد جدك سوري والعكس؟ لك كل شي بيصير بسوريا بينعكس على لبنان والعكس كمان مو كل ما صار شي السوري بلبنان بده يتخبى. مو حرام بيكون عنده علاج أو سفر أو شغل بيخاف يطلع بسيارته لتتكسر”.

ورد الممثل السوري طلال مارديني على كلام هيفا  هو أيضًا، عبر صفحته الشّخصية على “فيسبوك” قائلا: “بوعدك انو رح يفلو وبوعدك يا ست إذًا لا سمح الله دار الزمن ما رح نقلكن فلو نحنا هيك تربينا بعاد عن العنصرية“.

وأضاف: “ويا ست حابب قلك شي انو اباحيتك المعروفة كمان اسمها اجرام وتحويل اللي بياكل حق عماله والقاتل والمجرم لبطل اجرام“.

وأنهال الهجوم على هيفاء من كل السوريين بعد ذلك وأصبحت معركة ألكترونية تعرضت خلالها هيفاء للنقد والشتم والشماتة في آن واحد!

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق