ثقافة و فن

السلفي بدأ من المرايا ..صور

صور: منذ القرن 19 بدأت صورة السلفي باستخدام المرايا

Petapixel- مايكل أركامبولت

ترجمة دعاء جمال

النظر إلى المرآة والتقاط صور ذاتية بالكاميرا ليس بالشىء الجديد. يحاول الناس إيجاد طرق لالتقاط  صور لأنفسهم منذ القرن الـ19. كبشر، نهتم بأنفسنا، وفضولنا يحركه الهوس الذاتي. تدل الصور على وجودنا وتسمح لنا برؤية أنفسنا من وجهة نظر الآخرين من حولنا. إليك مجموعة من الصور الذاتية ألتقطت في الماضي.

شهدت الفترة الإدواردية خلال العقد الأول من القرن الـ20، التقاط أول صورة ذاتية لامرأة استخدمت الكاميرا أمام مرآة تسريحتها، وكانت الكاميرا حينها مجرد كاميرا صندوق. تظهر في الصورة المرأة وهى تلتقط الصورة وعلى جانبها هناك رف ملىء بالصور الأخرى. ويمكننا الافتراض أنها كانت نسبياً مهتمة بالتصوير فى مطلع ذلك القرن.

كما ظهرت أولى الصور الذاتية للمراهقين في عام 1914. منذ ذلك الوقت، بدأ هوس “السيلفى”، ولا يبدو أنه سينتهى فى أى وقت قريب. تظهر الدوقة الكبرى أناستاسيا نيكولايفنا فى صورتها على كرسى، تأخذ صورتها بمساعدة مرآة كبيرة. وتم بعدها إرسال الصورة لصديقة برسالة مرفقة :”التقطت هذه الصورة لنفسى أنظر فى المرآة. لقد كان الأمر صعباً للغاية حيث كانت يدى ترتعش”.

والتقطت نيكولايفنا صورة أخر مع أختها العام التالى:

عام 1917، التقط توماس بيكر، بطل الطيران الإسترالى، صورة عندما كان فى الـ 20 من عمره. واستخدم بيكر كاميرا كوداك إيستمان أمام المرآة . المكتب الظاهر فى الصور عليه زجاجة نبيذ فارغة وكوب، سندعك تقرر إذا كانت تلك أول “حفلة سيلفى” أم لا.

كان هينرى إيفنبويل فنانا بليجيكيا، عاش فى أواخر القرن الـ19. وركز هنرى على أسلوب فنى يدعى “المدرسة الوحشية” في الفن. التقط سيلفى المرآة الصغيرة عام 1898، قبل عام من وفاته.

المصور السويسرى، فريديريك بويسوناس عام 1900

التقط المصور الأمريكى اللوكسيمبورجي صورة ذاتية لنفسه فى المرآة عام 1917.

استخدمت المصورة لس بينج، كاميرا “لايكا” لإلتقاط صورة ذاتية لنفسها عام 1913

كانت فيفيان ماير مصورة شوارع فى القرن الـ20. قد يكون اسمها مألوفا لديك بسبب الفيلم الوثائقى الأمريكى الذى انتج عام 2013 بعنوان “العثور على فيفيان ماير”. مجموعة جيدة من الصور عبارة عن صور ذاتية التقطتها فى الشارع باستخدام الانعكاسات على المبانى. الصورة المعروضة التقطت عام 1954 بكاميرا زوليفليكس تى ل أر.

ليست كل السيلفى ملتقطة بواسطة شخص معروف. هناك مجموعة من الصور الذاتية العظيمة، التقطت بواسطة مجموعة متنوعة من الكاميرات.

رغم هوس “السيلفى” اليوم، إلا أنه ليس شيئا جديدا، حيث كان يصور الناس أنفسهم منذ عام 1800، وسيستمروا بفعل ذلك في مستقبل. يرجع الأمر لك لتقرر أي صورة ذاتية تستحق العرض.  

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق