أخبار

السلطات السيرلانكية حُذرت قبل التفجيرات بأسبوعين.. فلماذا أخفقت في إفشالها؟

عدد القتلى ارتفع إلى 290 شخصًا

the guardian

ترجمة وإعداد: ماري مراد

أكد المتحدث باسم الحكومة السيرلانكية، راجيثا سيناراتني، أن السلطات في البلاد حُذرت قبل أسبوعين من تنفيذ هجمات عيد القيامة، وكان لديها أسماء المشتبه فيهم.

وارتفع عدد القتلى في سلسلة تفجيرات استهدفت مجموعة من الكنائس والفنادق إلى 290، ونحو 500 مصاب.

وقال راجيثا سيناراتني، في مؤتمر صحفي في العاصمة كولومبو، يوم الإثنين: “قبل 14 يومًا من وقوع هذه الحوادث، أُبلغنا بها. وفي 9 أبريل كتب رئيس المخابرات الوطنية خطابًا يتضمن العديد من أسماء أعضاء المنظمة الإرهابية”.

ولفت إلى أن مذكرة الاستخبارات التي حذرت من الهجمات، اعتبرت أن الجماعة الإسلامية الراديكالية الوطنية “جماعة التوحيد الوطنية” هي الجانية. وتشكلت الجماعة حديثًا في سريلانكا من المؤيدين الأقوياء للحركة الجهادية العالمية. وتُعرف الجماعة بمناهضتها الشديدة للبوذية وارتبط أعضاؤها بتخريب التماثيل البوذية، وقُبض على 4 منهم في يناير.

ورغم هذا، شدد سيناراتني على أن رئيس الوزراء، رانيل ويكريميسينجه، وحكومته “لم يُبلغا” بالتحذيرات ولم يتلقا خطابًا بشأن الهجمات المحتملة لأنها لم تتم دعوتهما إلى اجتماعات مجلس الأمن القومي، التي يقودها الرئيس السريلانكي، ميثريبالا سيريسينا.

وأدت تصريحات رئيس الوزراء وحكومته إلى مخاوف من أنه سيكون هناك تسييس للفشل الأمني الذي أدى إلى الهجمات.

والخلاف بين ويكريميسينجه وسريسينا معروف جيدًا، وذلك بعد محاولة الرئيس الفاشلة للإطاحة برئيس الوزراء في أكتوبر، وهناك مخاوف من إنجراف البلاد نحو اضطراب سياسي مُجددًا.

وفي تصريحات خلال المؤتمر الصحفي، أوضح سيناراتني أن المحققين يعتقدون أن منفذي الهجوم يحملون جميعهم الجنسية السيرلانكية، لكنهم لم يستبعدوا أن يكون المهاجمون قد حصلوا على مساعدة دولية.

Photograph: AP

وبحلول يوم الإثنين، احتجزت الشرطة 24 مشتبهًا فيهم. وذكر المتحدث باسم الشرطة، روان جوناسيكير، أن الشرطة صادرت سيارة وسائق يعتقدون أنه نقل المشتبه بهم إلى كولومبو، كما داهمت أيضا منزل آمن يستخدمه المهاجمون.

وكان 3 ضباط من بين القتلى عندما انفجرت القنبلة الثامنة خلال غارة على مجمع سكني في كولومبو خلال البحث عن المهاجمين.

وفي حين رفعت الحكومة حظر التجول الذي فرضته الحكومة في البداية الساعة 6 صباحًا، أعلنت السلطات أنه سيرجع من الساعة 8 مساءً يوم الاثنين حتى الساعة 4 صباحًا يوم الثلاثاء وسط مخاوف أمنية مستمرة.

وفي نيغومبو، شمال العاصمة، كان شريط مسرح الجريمة الأصفر يمتد حول محيط كنيسة القديس سيباستيان، بعد يوم من انفجار وقع في التجمع. وقال الأب دانوشكا فرناندو: “لا يمكننا تفسير ذلك. كان من المفترض أن يكون قداس للأطفال، لذا كان الكثير من النساء والأطفال”.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق