أخبارإعلامسياسة

السعودية توضح لتركيا حقيقة تصريح بن سلمان عن “قوى الشر” في المنطقة

السعودية توضح من يقصد بن سلمان كـ”قوى الشر” في المنطقة

زحمة- وكالات

أوضحت سفارة المملكة العربية السعودية في تركيا، اليوم الثلاثاء، المقصود من تصريح ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، خلال زيارته إلى مصر عن “قوى الشر في المنطقة”.

نشرت السفارة السعودية في تركيا، بيانا عبر موقعها الرسمي جاء فيه “إشارة إلى التقارير الصحفية التي ذكرت أن سمو ولي العهد قد ذكر في لقاء له مع بعض الإعلاميين في القاهرة أن هناك قوى للشر في المنطقة وكان من ضمنها ما نقله بعضهم بأن سموه قال إنها تركيا، فإننا نوضح أن المقصود بكلام سمو ولي العهد هو ما يسمى بجماعة الإخوان المسلمين والجماعات الراديكالية”.

وبحسب وسائل إعلام مصرية، تحدث ولي العهد السعودي عن مثلث الشر، المتمثل وفقا لوجهة نظره في من أسماهم العثمانيين، وإيران والجماعات الإرهابية سواء تلك التي في العراق أو في سيناء”.

وكانت الإعلامية لميس الحديدي، تحدثت عن ما دار في اللقاء خلال ظهورها على برنامجها “هنا العاصمة،” قائلة إن ولي العهد السعودي تناول مع الصحفيين قضايا الإصلاح والديمقراطية وبعض الملفات الإقليمية، ناقلة عنه قوله إن التلاحم بين السعودية ومصر “يؤكد أن العالم العربي في أحسن حالاته وأحسن وضع.”

وفي الشأن الإقليمي نقلت الحديدي، عن بن سلمان، قوله إنه الدوحة منصة لجماعة الإخوان المسلمين وهي مصدر تمويلها. وتحدث أيضا عمّا وصفه بـ”مثلث الشر”، والذي قال إنه مكوّن من “العثمانيين وإيران والجماعات الإرهابية” ونقلت عنه قوله إن تركيا تريد الخلافة وفرض نظامها في المنطقة، وإيران تريد أن تُصدر الثورة.

ونقل المستشار في الديوان الملكي السعودي، سعود القحطاني، بدوره بعض ما داء في الحوار مع الصحفيين، قائلا إن الأمير محمد بن سلمان قارن في لقائه مع الإعلاميين في مصر سياسة أمريكا تجاه كوبا مع سياسة الدول الأربع مع قطر، في إشارة إلى الإمارات والسعودية ومصر والبحرين.

وتابع القحطاني في نقله عن ولي العهد السعودي بالقول إن الأمير أكد على أنه “لا يشغل نفسه بأزمة قطر” مضيفا: “من يتولى الملف أقل من رتبة وزير، وعدد سكانها (قطر) لا يساوي شارعا في مصر، وأي وزير عندنا يستطيع أن يحل أزمتهم” وفق تعبيره.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق