سياسة

السعودية تنتقد ملف حقوق الإنسان .. في النرويج

انتقدت السعودية “العنف الأسري” في النرويج

 السعودية تنتقد ملف حقوق الإنسان في النرويج، وتعرب عن قلقها من تزايد حالات العنف الأسري وجرائم الاغتصاب، بالإضافة إلى عجز النرويج عن حماية  مواطنيها المسلمين ومقدساتهم الدينية

عن Independent

ترجمة – ملكة بدر

انتقدت المملكة السعودية سجل النرويج في حقوق الإنسان، متهمة إياها بالفشل في حماية مواطنيها المسلمين وعدم القيام بما يكفي لمواجهة الانتقادات التي تنال من النبي محمد.

ودعت المملكة السعودية  إلى أن يتم تجريم كل الانتقادات الموجهة للدين وللنبي في النرويج، كما أعربت عن قلقها من “تزايد حالات العنف الأسري، وجرائم الاغتصاب وعدم المساواة في الثروات” بين المواطنين، كما لاحظت استمرار جرائم الكراهية ضد المسلمين في النرويج.

ووجدت النرويج نفسها تحت المجهر أثناء المراجعة الدورية للأمم المتحدة، التي من المنتظر أن يتم مراجعة سجلات حقوق الإنسان خلالها لأربعة عشر دولة.

من جانبها، دعت روسيا النرويج بأن تقوم بتضييق الخناق على المعبرين عن التعصب الديني وانتقدت نظام رعاية الأطفال في البلاد.

أما وزير الخارجية النرويجي، بورج بريند، الذي استمع لمخاوف 91 دولة أخرى في جنيف، فقد قال لوكالة أنباء NTB النرويجية “إنها مفارقة أن يكون لدى الدول التي لا تدعم حقوق الإنسان الأساسية نفوذًا في المجلس، لكن هكذا هو الحال في الأمم المتحدة”.

كان آخر تقرير لمنظمة “هيومان رايتس ووتش” عن السعودية عام 2012، قد قال إن المملكة شهدت تصعيدًا في الاعتقالات والمحاكمات ضد المعارضين السلميين، وقامت سلطاتها بالتعامل بقوة مع مظاهرات المواطنين، كما أنها استمرت في قمع حقوق 9 مليون امرأة وفتاة و9 مليون عامل أجنبي وفشلت في حمايتهم.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق