مجتمع

السجن 3 سنوات لسائحة الترامادول البريطانية

محكمة الاستئناف المصرية رفضت الطعن



ترجمة: رنا ياسر

المصدر: The Guardian 

ذكرت صحيفة “الجارديان” البريطانية، أن المحكمة المصرية رفضت طعن امرأة بريطانية تم حبسها في مصر بسبب حيازتها لأدوية خاضعة للرقابة.

لورا بلومير، صدر حُكم عليها بالسجن لمدة 3 سنوات، بسبب حيازتها حوالي 290 شريطًا من ترامادول داخل  البلاد، وقد أدلت للمحكمة أن هذه الكمية أحضرتها بسبب آلام ظهر شريكها في مصر.

والجدير بالذكر أن محكمة البحر الأحمر حكمت بالسجن على بلومير في 26 ديسمبر عام 2017 بسبب حيازتها هذه المواد، وقُبض بعد ذلك على المصدر الذي يعمل بهذه التجارة (34 عامًا) – من مدينة “هُل” في شمال شرق إنجلترا –  وقت وصوله إلى مطار الغردقة في أكتوبر الماضي، وبعد فحص روتيني لحقائبها، كشفت أنها كانت تحمل كمية كبيرة من مُسكنات الآلام، فقد دخلت بلومير البلاد بهذه الكمية من الترامادول، وهي لا تعلم أنها غير قانونية في البلاد.

وفي هذا الإطار صرح محامي بلومير، محمد عثمان، للصحيفة: “إن محكمة الاستئناف وجدت عدم وجود خطأ في الحكم ورفضت الطعن”.

واجهت بلومير في البداية تُهم أكثر خطورة كالاتجار بالمخدرات  التي تؤدي إلى عقوبة تصل إلى 25 عامًا في السجن، أو عقوبة الإعدام لأولئك المُدانين في مصر، حتى أقر المصدر الأساسي الذي يتاجر  بهذه المواد واعترف بتهمته.

“الحكم الآن يُعد نهائيًا” حسب عثمان، وتبعًا لقوله إن “الحكم وصل إلى 3 سنوات سجن”، وعادة ما تتطلب قضية مماثلة أن يقضي المتهم نصف مدة العقوبة على الأقل، مما يعني أن بلومير ستقضى ما لا يقل عن 9 أشهر من الآن في سجن القناطر الخيرية في جنوب القاهرة.

يقدر عدد السياح البريطانيين الذين زاروا مصر في عام 2017 بـ 319 ألف سائحًا، ذلك وفقًا لمكتب الخارجية والكومنولث الذي يحذر المسافرين من الحيازة والاتجار في المواد غير المشروعة.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية: “إن موظفيها يواصلون بذل كل ما في وسعهم لدعم لورا وأسرتها، ولا تزال سفارتنا على اتصال دائم مع السلطات المصرية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق