سياسة

حكم نهائي.. 20 عامًا لمرسي في “أحداث الاتحادية”

عاقبت المحكمة أيضًا بنفس المدة محمد البلتاجي وعصام العريان ووجدي غنيم وأحمد المغير

زحمة- رويترز

أيدت محكمة النقض اليوم، الحكم بسجن الرئيس السابق محمد مرسي 20 عامًا في قضية أحداث الاتحادية، والتي راح ضحيتها الصحفي الحسيني أبو ضيف في ديسمبر من عام 2012.

وبحكم محكمة النقض يصبح حكم محكمة جنايات القاهرة في القضية بسجن الرئيس السابق 20 عاما نهائيا وباتا ولا يجوز الطعن عليه بأي طريقة من طرق الطعن.

وقضت محكمة جنايات القاهرة -في أبريل 2015- بمعاقبة مرسي بالسجن المشدد لمدة 20 عاما والرقابة لمدة 5 سنوات، في القضية، بعد إدانته بتهمتي استعراض القوة والعنف، والقبض والاحتجاز المقترن بالتعذيب البدني.

كما عاقبت المحكمة المتهمين محمد البلتاجي، وعصام العريان، ووجدي غنيم، وأسعد الشيخة، وأحمد عبد العاطي، وأيمن هدهد، وعلاء حمزة، ورضا الصاوي، ولملوم مكاوي، وهاني سيد، وأحمد المغير، وعبد الرحمن عز، بالسجن المشدد 20 عاما ووضعهم تحت الرقابة لمدة 5 سنوات، بعد إدانتهم بنفس التهمتين.

وعاقبت المتهمين جمال صابر وعبد الحكيم عبد الرحمن بالسجن 10 سنوات، كما برأت جميع المتهمين من تهم القتل العمد وإحراز الذخائر.

ضمت أوراق التحقيقات في القضية 80 شاهدا في قائمة أدلة الثبوت بينهم وزير الداخلية السابق اللواء أحمد جمال الدين الذي قال في التحقيقات إنه قبل وقوع الأحداث أمام “الاتحادية” اجتمع مع القيادات الأمنية بالوزارة وتم وضع خطة أمنية، هدفها الأول حماية المواطنين وعدم وقوع ضحايا والحفاظ على الأرواح من الطرفين. وأكد الوزير في جلسة التحقيقات أن تعليماته لأفراد الأمن منذ توليه الوزارة حماية المتظاهرين السلميين.

وقال جمال الدين إنه في أثناء الاعتصام السلمي قام أعضاء جماعة الإخوان المسلمين بالتوجه إلى محيط قصر الاتحادية وقاموا بالاعتداء على المتظاهرين السلميين المعارضين للرئيس السابق.

مقالات ذات صلة

إغلاق