مجتمعمنوعات

السبب العلمي لعدم الاحتفاظ بصداقة مع حبيبك السابق

السبب العلمي لعدم الاحتفاظ بصداقة مع الحبيب السابق

Attn- لوسي تايفن

ترجمة دعاء جمال

يبدو الاحتفاظ بصداقة مع الحبيب السابق ألطف من الابتعاد تماما، إلا أن دراسة جديدة كشفت أن قضاء الوقت مع الحبيب السابق ليس دائماً في مصلحتك.

hghf

سبب رغبة الحبيب السابق في الاحتفاظ بالصداقة.

وفقاً لموقع ديلي ميل، طلب علماء نفس جامعة أوكلاند الذين أجروا دراسة على 861 شخصا بأن يضعوا خمسة أسباب للبقاء في صداقة مع حبيب سابق بعد الانفصال.

بينما أرجع أغلب الأشخاص الذين رغبوا في الاحتفاظ بصداقة مع الحبيب السابق السبب لارتباطات عاطفية أو ثقة، إلا أن الأشخاص ممن أحرزوا عاليا في “ثالوث الظلام” النفسي لسمات الشخصية؛ النرجسية، الاضطراب العقلي والمكيافيلية، كانوا مدفوعين بشكل مبدئي بواسطة الجانب العملي واحتمالية الوصول لممارسة الجنس في المستقبل.

ووفقاً للدراسة، كانت النساء أقل أرجحية قليلاً  للبقاء في صداقة مع حبيب سابق لأنه قد يؤدي لممارسة الجنس، ومع ذلك كان الرجل أكثر أرجحية لتقييم الطابع العملي والجنس أكثر من النساء.

 كتب جاستين موجيليسكي وليزا ويلينج، مؤلفة الدراسة ” قيم الرجال الوصول الجنسي أعلى في الأهمية من النساء، وهو أمر المتسق مع الأبحاث الأخرى التي تظهر أن الرجال أكثر أرجحية من النساء في (صداقات مع الجنس الآخر) بسبب الانجذاب الجنسي.”

لماذا يستمر النرجسيون في التواصل مع حبيب سابق؟

يصيب اضطراب الشخصية النرجسية 6.2% من البالغين، وفقا لمنظمة الصحة الوطنية، بينما “النرجسية” أصبحت ظاهريا مصطلحا دارجا معروفا بالغرور أو هوس الذات، كما يُعرف النرجسيون أيضا بالطرق التي يقودون بها العلاقة مع الأشخاص الآخرين.

في مقابلة مع موقع برودلي، قال طوني فيريت، خبير النرجسية، إنه يتفق مع استنتاجات الدراسة، ويعتقد بأن النرجسيين والشخصيات السيئة الأخرى دائمًا ما يقيّمون الصداقات من ناحية المنفعة الذاتية.

يشرح أن هؤلاء الأفراد “قد يبقون على تواصل (مع حبيب سابق) للاحتفاظ بإمكانية الوصول لممتلكات قيمة. ولامتلاكهم معلومات خاصة بشأن نقاط الضعف التي يمكن استغلالها والتلاعب بها ليحصلوا على إحساس بالقوة والسيطرة.”

كما قال فيريتي أيضاً إن الشخصيات النرجسية تختار غالبا عدم قطع الصلات لتمسكهم بمشاعر الرفض ويعانون لتقبل الفشل المتصور.

وشرح فيريتي لموقع برودلي “يكره النرجسيون أن يفشلوا أو يخسروا، لذا سيقومون بما يمكنهم للاحتفاظ ببعض التواصل إذا لم يتخذوا خيار الإنهاء. يمكنهم اختبار إصابتهم باللنرجسية عندما يتم رفضهم من قبل شريك ولديهم صعوبات في التخلي أو الشفاء منها.”

لكن ماذا لو لم ترغب في الاحتفاظ بصداقة مع الحبيب السابق؟

بينما تشير الدراسة إلى أن سمات الشخصية “السيئة” قد تسهم في رغبة الحبيب السابق في الاحتفاظ بصداقة معك، من المهم الإشارة إلى أننا لسنا مدينين لأحد بأي تفسير ليتم منحنا المساحة والخصوصية. باختصار ليس هناك أي شيء خاطئ  في انفصال هادئ.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق