منوعات

الزفاف ليس أهمّ يوم في حياتنا

الأفضل لم يأتِ بعد في حياتكما أنتما الاثنان

هافنجتون بوست – Danielle Rothweiler

ترجمة- فاطمة لطفي

مع كل التغير الذي جرى في عالم حفلات الزفاف، بقي شيء واحد ثابتًا، وهو فكرة أن يوم الزفاف هو أهم يوم في حياة الواحد منا.

تقول سيلفيا ينستوك وهي تعمل في تنظيم حفلات الزفاف، إنها بدأت تفكر أنه رغم اختلاف عروس اليوم عن عروس الماضي، تبقى العاطفة المتعلقة بأهمية هذا اليوم شيئا مشتركا بينهما.

ربما كان مفاجئًا أن تقوم منظمة حفلات الزفاف، تكسب عيشها من هذا، بالتقليل من أهمية هذا اليوم الكبير. تقول إنه في النهاية، دون وجود الناس الذين يريدون الزواج لن أجد أحدا يستخدم فريقي ليصمم لهم حفلات زفاف، ويقوم على تنظيم كل التفاصيل المتعلقة بهذا اليوم، هذا بالضبط ما يفسر عدم قدرتي على الاعتماد على هذه الصناعة في دفع التأمين الخاص بي أو في التزاماتي الأخرى مثل الطعام أو اقتناء قطع الأثاث القديمة العتيقة ومع ذلك، السبب الذي يجعلني أحب عملي هو أنني ألعب دورًا صغيرًا في حدث ضخم وهام في حياة اثنين. بالتأكيد التفاصيل رائعة وتشكل حفلات زفاف جميلة، لكن هذا ليس ما هو عليه الأمر بالفعل.

وتقول في كثير من الأحيان أسمع من زوجين عن الضغط الذي يتعرضان له بسبب محاولتهما إرضاء وإسعاد الضيوف والتأكد أن حفل زفافهما مثاليا. في الواقع، هناك لحظات أحتاج إلى أن أجلس مع عملائي لأجعلهم يعرفون ماذا يضيعون في أثناء بذلهم هذا الجهد وما يخسرونه من وراء ذلك. هذه التفاصيل الكثيرة يمكنها أن تخلق جبلًا جليديًا ضخمًا يقف أمامهما، وقريبًا ستجد عروسا تشعر بالضغط لكي تقدم أكثر مما تستطيع أو حتى ما تريد في حفل الزفاف لتجعل من ضيوفها سعداء. هذا أمر سخيف جدًا.

أنا لا أقول إنه لا يجب أن تراعي ضيوفك وراحتهم، لكن هناك مشكلة تتعلق بمحاولتك أن ترضيهم جميعًا، لأنك لن تتمكن من فعل هذا. سيكون هناك هذا الضيف الذي سيشكو مرارًا حول مكان جلوسه في حفل الزفاف، أو حول ميعاد الحفل، أو الأكل، أو الموسيقى، أو أيًا كان، ما يهم حقًا أن لا تخطط لحفل زفاف من أجلهم، أنت تخطط لحفل زفافك من أجل الاحتفال بحبك لشريكك كشخصين قررا الارتباط، هذا لا يعني أن إهمال ضيوفك أمر مقبول، لكن عليك أن تأخذ مدركًا حقيقة أن هذا اليوم ليس من أجلهم.

لماذا إذن هذا اليوم ليس أهم يوم في حياتك؟

لأنه مجرد لحظة تمر. هو مجرد حفل من خمس أو ست ساعات، وقد يكون من 12 لـ16 ساعة في حالة كان على مدار يوم كامل.

يمكنك أن تسمع حكايات الكثير من الفتيات اللاتي مررن بهذه التجربة كيف يتحدثن عن ماذا ضيعن بسبب انغماسهن في التخطيط لجعله اليوم الأفضل.

سوف تتحمل ضغطًا كبيرًا من أجل أن يكون أهم يوم في حياتك، ثم لا تتذكر أي تفاصيل عن هذا اليوم، ستضع نفسك في وضع كارثي. ليس فقط لأنك ستندم لوصفه، أفضل يوم على الإطلاق، لكن ستكون بائسا في أثناء التخطيط لهذا اليوم وبائسا أيضًا في أثناء دفع الفواتير بعد انتهاء الحفل وكل ما سيبقى هو مجرد صور، ربما ستندم أكثر بمجرد حصولك على هذه الصور لترى اللحظات التي ضيعتها، لأنك كنت تبذل قصارى جهدك للاستمتاع بأفضل يوم في حياتك.

لذا أفضّل أن أصنف حفل الزفاف كواحد من أهم اللحظات في حياتك، على أمل أن تتبعها لحظات أكثر جاذبية وأهمية.

لكن ماذا عن اليوم الذي التقيت فيه الشخص الذي تزوجته؟ كن راغبًا في أن تجعل من هذا اليوم يفوق أهمية حفلة الزفاف.

فكّر في اللحظة التي عرفت فيها ذلك الشعور الذي أحسست به عندما قال عقلك وقلبك في نفس الوقت “هذا هو الشخص الذي أود أن أكمل معه حياتي”.

فكّر في تلك اللحظات عندما لم تستطع أن تجد أقمشة ملائمة للطاولات، وعندما شكا ضيوفك عن أين سيجلسون، وعندما شعرت بالضغط بسبب رغبتك في جعل هذا اليوم هو أهم يوم في حياتك. عندما تنظر إلى حفل زفافك كيوم ليس الأهم في حياتك كلها، لكن بأن الأفضل لم يأتِ بعد في حياتكما أنتما الاثنان، وقتها فقط ستحرر نفسك من كل هذا الضغط والإجهاد لجعل كل شيء يبدو متكاملًا، وبدلًا من هذا ستدرك شيئا واحدا، أفضل يوم في حياتك موجود بالفعل، وهو أنكما استطعتما العيش معًا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق