ثقافة و فنمنوعات

الرسم بعيون مغلقة

حين أغلق رسامو القصص المصورة أعينهم ثم قاموا برسم الشخصيات. على اليسار الرسومات بالأعين  المفتوحة وعلى اليمين نفس الرسومات بالأعين المعصوبة.

desktop-1411396577

لورا كاسيلي – فيرال نوفا

ترجمة – محمود مصطفى

لم تكن برمجيات رسم الصور موجودة عندما بدأت القصص المصورة صعودها الصاروخي نحو الشهرة، نفذ الرسامون القدامى  كل شيء باليد مع البقاء محافظين على أسلوبهم ومهارتهم التقنية لجعل الشخصيات والمشاهد تبدو متماثلة في كل مرة.

بعد تكرار رسم نفس الشخصيات، اختار بعض الرسامين أن يروا إذا ما كانوا يستطيعون الاستمرار في فعل ذلك وأعينهم مغلقة.

في عام 1947 قرر عدد من الرسامين أن يعصبوا أعينهم وأن يحاولوا رسم بعض شخصياتهم المعروفة. وفي ظل عدم وجود طريقة لرؤية العلامات التي يتركونها على الورق، اضطروا إلى أن يستخدموا الذاكرة العضلية.

شارك رسامون من مختلف أنحاء البلاد في التحدي فيما يشبه تحدي دلو الثلج في العصر الراهن  في   ونشروا نتائج تحديهم في عدد 3 فبراير لعام 1947 من مجلة “لايف.”

الصور الناتجة كانت مثيرة للاهتمام حيث أعطت لمحة عن كيفية تشكيل الرسامين لشخصياتهم وأوضحت الرسومات كذلك الخصائص التي اعتبرها الرسامون الأهم في جعل شخصياتهم معروفة.

أنظر إلى الصور بالأسفل، النسخ التي رسمت بأعين مفتوحة على اليسار والمعصوبة الأعين على اليمين. بعض هذه الشخصيات استمرت وموجودة في يومنا هذا وبعضها .. لم يحالفه نفس الحظ.

شخصية المحقق ديك ترايسي للرسام تشيستر جولد
شخصية ميجور هوبل للرسام بيل فريز
شخصية ستيف كانيون للرسام ميلتون كانيف
شخصية آندي جامب للرسام جوس إدسون
شخصية براندي للرسام فرانك روبينز
شخصية سمايلين جاك للرسام زاك موزلي
شخصية داجوود للرسام تشيك يانج
شخصية العميل السري (إكس – 9) للرسام ميل جراف
شخصية ديكسي دوجان للرسام جون شتريبل
شخصية سكيزيكس للرسام فرانك كينج

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق