سياسة

بيان الرئاسة “لم ينفِ” اجتماع العقبة السري: نتمسّك بحل الدولتين

nm,

أصدرت رئاسة الجمهورية مساء الأحد بيانًا ردًا على تقرير صحيفة هارتس الإسرائيلية الذي جاء فيه أنباء حول عقد اجتماع سري في مدينة العقبة بالأردن بين الرئيس عبدالفتاح السيسي ورئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو ووزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري وملك الأردن،عبدالله حسين،  بشأن خطة لمبادرة “سلام إقليمي”، ولم تنف الرئاسة في بيانها الاجتماع، كما لم تؤكد انعقاده أيضًا، واكتفت في البيان التالي بأن أكدت على تمكسها بـ “حل الدولتين” كحل للقضية الفلسطينية، كما أشارت إلى وجود “معلومات مغلوطة” في التقارير المتداولة حول اجتماع العقبة لم تحدد ماهي على وجه التحديد. 

وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية في البيان أن مصر “لا تدخر وسعًا في سبيل التوصل إلى حل دائم للقضية الفلسطينية استنادًا إلى حل الدولتين وحق الفلسطينيين في إقامة دولة مستقلة على أساس حدود 4 يونيه 1967 وعاصمتها القدس الشرقية دون أي مواءمات أو مزايدات وهو الموقف الذي يتنافى مع ما تضمنه التقرير من معلومات مغلوطة”.

وأضاف البيان”مصر تقوم بجهود متواصلة لتهيئة المناخ للتوصل إلى حل دائم للقضية الفلسطينية يستند إلى الثوابت القومية والحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني”.

وأكد البيان على “إيمان مصر بأن القضية الفلسطينية كانت وستظل القضية المحورية في الشرق الأوسط وأن التوصل إلى حل نهائي لها سيسفر عن واقع جديد يضمن توفير الأمن والأمان للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي، وسيعطى الأمل لجميع شعوب المنطقة في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تتطلع إليها، فضلا عن القضاء على إحدى أهم الذرائع التي تستند إليها التنظيمات الإرهابية والمتطرفة لتبرير أفعالها”.

اقرأ أيضًا.. نتنياهو يؤكِّد لقاءه السري بالسيسي في العقبة

وكانت صحيفة هارتس قد نشرت تقريرها الأحد، بناءًا على تصريحات مسئول كبير في إدارة أوباما رفض الكشف عن هويته، وعرض التقرير تفاصيل خطة كيري لمبادرة سلام إقليمي تشمل الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية وإعادة تجديد المحادثات مع الفلسطينيين بدعم من الدول العربية. لم يقبل نتنياهو مقترح كيري وقال إنه سيواجه صعوبة في جعل ائتلافه الحكومي يوافق عليه. وأكد نتنياهو أمس عقد اجتماع سري مع السيسي وكيري وملك الأردن.

وتضمن مقترح كيري دعوة إسرائيل إلى إخلاء الأراضي التي احتلتها خلال حرب الأيام الستة عام 1967، مع عقد اتفاق تبادل أراضي بين كلا الجانبين. ومنذ عام 1967، وحسب تصوّر كيري، يتم إنشاء دولة فلسطينية مع اعتراف الفلسطينيين بإسرائيل كدولة “يهودية” ومع مشاركة كلا الجانبين للقدس كـ”عاصمة معترف بها دوليًا لكلتا الدولتين. 

مقالات ذات صلة

إغلاق