منوعات

الذين لا يجيدون التعبير عن أنفسهم.. ماذا في داخلهم؟

السمات لأشخاص لا يمكنهم التعبير عن أنفسهم

Onedio- إيفيت دارلين

ترجمة وإعداد: دعاء جمال

نمر في حياتنا بأشخاص لا يمكنهم التعبير عن أنفسهم بشكل صحيح، بسبب تواضعهم، خجلهم أو لأنهم لا يجدون هذا ضروريًا. يتم تجاهل هؤلاء الأشخاص غالبًا، الاستهانة بهم أو إغفالهم، مع أنهم ليسوا كما نعتقدهم.

لو تمكنوا فقط من إخبارنا:

أولًا، أنهم مستمعون جيدون. على الرغم من عدم تمكنهم من إيصال أفكارهم فإنهم مهتمون للغاية بما تخبرهم به. ورغم ذلك، عند تحدثك معهم على الهاتف، يكون عليك سؤالهم إذا كانوا لا يزالون يستمعون؛ لأنه غالبًا ما يصعب المعرفة.

Untitled

المشاعر: إذا حدث ورغبوا في التحدث عن مشاعرهم، يبدو لهم الأمر غير طبيعي وغريب عليهم. وأنهم ليسوا إطلاقا من نوع “الشخص المتحدث”.

الكلمات: عدم تمكنهم من إيجاد الكلمات المناسبة للتعبير عن أنفسهم يعتبر من المشاكل الأساسية التي يواجهونها. لهذا يفضلون الصمت على عدم التمكن من التعبير عن أنفسهم بشكل مناسب. ويتراكم داخلهم ما لا يتمكنون من قولة فيصبحون انطوائيين.

يحاولون تجنب الأماكن المزدحمة وحفلات لم الشمل والنشاطات الجماعية قدر إمكانهم. فهم مولعون بقضاء الوقت وحدهم أو مع الشخص الذي يفهمهم الأكثر. فلديهم أصدقاء قليلون ممن يدركون طبيعتهم ويفهمونهم.

بسبب ندرة تفضيلهم للكلام، يعتقد الأشخاص ممن يعرفونهم للمرة الأولى بأنهم أشخاص متبلدون. ويتم التقليل من ذكائهم، أفكارهم المختلفة والأصلية لا يتم الاعتراف بها.

افتقادهم للمهارات اللغوية يتم التعويض عنه بالمهارات الرائعة في الكتابة. يمكنهم التعبير عن أنفسهم بشكل أفضل عبر الكتابة لهذا لا يحبون المحادثات القصيرة والسريعة ويتجنبونها لاحتياجهم وقتًا طويلًا للتمكن من التعبير عن أنفسهم. ويقدرون الفعل عن القول، فمن الأهم لهم إظهار أنفسهم بالأفعال.

لا يخدعك صمتهم، فهم مهتمون بمحيطهم، يلاحظون دومًا ويحللون. لهذا حكمهم وملاحظاتهم عن الأشخاص الآخرين دقيقة للغاية، لامتلاكهم وقتا أكثر من كاف للقيام بهذا.

 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق