سياسةمجتمعمنوعات

الذين تم محوهم “حرفيا” من التاريخ ..صور

صور مذهلة لست شخصيات تم محوها تماما  من صور  التاريخ

Businessinsider- ميليسا ستانجر

ترجمة دعاء جمال

جانغ سونغ تيك

جانغ سونغ تيك، اختفى من الصورة اليمنى

منذ انتشار أخبار إعدام جانغ سونغ تيك، عم  “كيم جونغ أون” والمستشار المقرب، فى ديسمبر الماضى، وإعلام كوريا الشمالية يزيل الرجل من التاريخ بالكامل، ماحياً إياه من أرشيفات الأنترنت والصور.

وفقاً لصحيفة “الجارديان”، فالمقاييس الصارمة تجعلها “أكبر عملية محو تمت على الإطلاق  نفذتها وكالة الأنباء الرسمية الكورية وصحيفة رودونج سيمون (الصحيفة الرسمية لحزب العمال الكورى)

لكنها لن تكون المرة الأولى التى حاول فيها قائد سياسى محو شخص تماماً من التاريخ، وإليك خمسة أشخاص أخرين تم محوهم تماماً من الوجود:

نيكولاى يجوف – رئيس الشرطة السرية التابعة لجوزيف ستالين

ستالين (المنتصف) مع نيكولاى يجوف على يساره.. بعد إعدام يجوف، تم محوه من الصورة

نال يجوف لقب “المفوّض المتلاشى” بين مؤرخى الفن لاختفاءه من الصور بعد إعدامه عام 1940.

كان يجوف، المخلص لستالين، رئيس الشرطة السرية التى نفذت حملات التطهير خلال حكم ستالين، وقد أشرف يجوف على الاعتقالات والإعدامات الجماعية لمن اعتبروا غير موالين للنظام السوفيتى. ومن المثير للسخرية أن يجوف نفسه قد اعتقل، وتعرض للتعذيب والتقييد ثم الاعدام لعدم ولائه.

عرف عن ستالين إزالته لاثار كل من يتخلى عنه، أو من لم يعد لهم فائدة لديه، ومنهم بالطبع يجوف.

بول جوزيف جوبلز – وزير الدعاية لأدولف هتلر

يظهر جوبلز (الثانى من اليمين) مع أدولف هتلر واخرين فى منزل لينى ريفستال عام 1937. فى الصورة اللاحقة ، لم يعد جوبلز موجودا

كان جوبلز ذي قيمة بالنسبة لهتلر بسبب حماسه وأفكاره الذكية ومعاداته الشديدة للسامية. جعله هتلر، وزيرا  للدعاية وأرسله في أنحاء  ألمانيا لتأسيس حضور نازى وزيادة القيم النازية خلال الحرب. كان جوبلز ضمن الدائرة المقربة لهتلر حتى أن هتلر ائتمنه على إحراق جسده بعد انتحاره.

مثل ستالين، عرف هتلر بـ”مسح” الأشخاص الذين لم يعدوا مهمين بالنسبة له. ورغم ذلك لا يزال من غير المعلوم ما فعله جوبلز ليتم مسحه من تلك الصورة المشهورة عام 1937 التى التقطت فى منزل صانعة الأفلام الألمانية لينى ريفستال.

ليون تروتسكى – الثورة الروسية

رفيق مقرب سابقاً، يظهر تروتسكى فى الصورة على اليسار فى إحدى خطابات لينين؛ نفس الصورة تم تعديلها بعد افتراق الرفيقين، وأزيل تروتسكى منها

كان تروتسكى فى الأساس قائدا فى الثورة البلشفية، وصوتا مؤثرا خلال الأيام الاولى للاتحاد السوفيتى، لكن تم إزالة كل ما يشير لتروتسكى بعد تغير ولائه لصالح المنشفيك منفصلاً عن رفيقة وزميله الثورى فلاديمير لينين.

أعلن لينين لاحقاً في عام 1917 أن تروتسكى “وغد” (غير أن تروتسكى فى النهاية انضم مجدداً للبلشيفيين)، وبعد وفاة لينين، قام ستالين بإزالة تروتسكى من الصور. كان تروتسكى قد  نفى من الاتحاد السوفيتى بأكمله قبل اغتياله في المكسيك

بوجو – المسؤول العام  للحزب الشيوعى الصينى

بوجو، أقصى اليسار، يظهر فى الصورة مع ماو تسى تونغ ورفاق؛ فى الصورة اللاحقة، لم يعد موجودا

كين بانجيسيان، المعروف ببوجو، كان “الشخص ذو المسئولية العامة للحزب الصينى الشيوعى”، ولذلك كانت لديه مسئولية هائلة تحت قيادة ماو تسى يونغ.

ومع ذلك، كنتيجة لبعض سوء الفهم حول الدفاع الحربى التكتيكى بـ”مؤتمر زونيا” (اجتماع للحزب الشيوعى الصينى) خلال المسيرة الطويلة (انسحاب عسكرى ضخم نفذه الحزب الصينى الشيوعى)، انتقد بوجو “أخطاء سياسية جزئية خطيرة”، واستبدل فى القيادة بزانج وينتاين عام 1935.

تختلف أسباب الخلاف في الروايات التاريخية المختلفة، لكن يبقي سوء الفهم بينهما سبب محتملا لاستبعاده من الصور.

جريجورى نيليبوف – رائد فضاء سوفيتى

عضو مؤسس ل “سوشى سيكس،” تم محو نيليبوف فى الصورة التالية

تم اختياره لأول بعثة فضائية فى الستينيات، كان نجما وشخصية مميزة وطيارا ممتازا ورياضيا. وكان أيضا عضوا مؤسسا لأفضل فريق يصعد للفضاء المعروف بـ”سوشى سيكس”. يقول البعض إن نيليبوف كان الثالث أو الرابع فى الفضاء؛ ويقول آخرون إنه لم يصعد ابداً إلى الفضاء قبل طرده من برنامج الفضاء السوفيتى لسوء سلوك يتعلق بالافراط في استخدام الكحول. أدت الحادثة لمحوه من سجلات البرنامج.

دهس نيليوبوف فى النهاية في حادث قطار وقتل، واعتبر موته انتحارا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق