مجتمع

الدواء Vitrakvi يجعلنا نبدأ العد التنازلي لمكافحة السرطانات

مكافحة السرطان جينيًّا وليس على أساس موقعه

ترجمة: رنا ياسر
المصدر: News Week 

يستمر البحث عن علاج السرطان، لكن في هذه الأثناء هناك أمل لمزيد من العلاجات الفعالة للمرة الثانية، فقد وافقت إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية على دواء، بدلا من استهدافه مكان الورم السرطاني سواء كان سرطان ثدي أو سرطان البروستاتا أو سرطان رئة، فإنه يهاجم السرطانات وفقًا للتركيبة الجينية، والمعروفة باسم المؤشرات البيولوجية.

ووافقت إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية على علاج لمرضى السرطان يُسمى Vitrakvi للبالغين والأطفال.

“يمثل قرار اليوم خُطوة أخرى في تحول مهم نحو علاج السرطان على أساس علم الوراثة الخاص بالأورام وليس على أساس موقعه في الجسم”، حسبما أشار سكوت جوتليب، مفوض إدارة الغذاء والدواء الأمريكي، في بيانه.

جعلت التطورات في علم الجينوم، هو أحد فروع علم الوراثة المتعلق بدراسة كامل المادة الوراثية داخل مختلف الكائنات الحية، من الممكن مكافحة السرطان بصورة أكثر فاعلية مما كانت عليه في الماضي، وعلى سبيل المثال، يُمكن للأدوية المناعية أن تضع علامات على الخلايا السرطانية بحيث يكون من السهل على نظام المناعة لدى المريض تحديدها ومهاجمتها، كما يساعد الاختبار الجيني، أخصائي الأورام على تحديد أي عقار أو نظام علاجي من الممكن أن تكون لديه فرصة أكبر للنجاح في حالة كل مريض على حدة.

“لدينا الآن القدرة على التأكد من أن المرضى يحصلون على العلاج المناسب في الوقت المناسب لهم، هذا النوع من برامج تطوير الأدوية التي سجلت المرضى الذين يعانون من أورام مختلفة، بطفرة جينية، لم يكن مُمكنًا قبل عقد من الزمن، لأننا لم نكن نعرف الكثير بشأن التحولات التي تحدث في السرطان” تبعًا لما أشار إليه جوتليب.

وحسبما أشار التقرير إلى أن “تعجيل الموافقة” على هذا الدواء يعني أن إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية سارعت بتتبع الحصول على الأدوية للمرضى قبل إكمال التجارب السريرية المعتادة.

ولكن حتى الآن، لا يزال هذا الدواء باهظ التكلفة، حيث سيكلف البرنامج العلاجي في السنة الواحدة أكثر من 393 ألف دولار أمريكي، بينما ستصل تكلفته في الشهر الواحد لنحو 11 ألف دولار.

“إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية تستخدم خصائص العلاج المتطور في دعم الابتكار وتطوير الأدوية الدقيقة للأورام، لتطور علاجات أكثر فاعلية لمرضى السرطان” حسبما قالت الإدارية، مؤكدة أن ذلك ينطبق بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بسرطانات الأطفال، “فنحن ملتزمون بالاستمرار في التطوير في إطار أكثر حداثة لتصاميم التجارب السريرية التي تُدعم المزيد من الابتكارات المُستهدفة للأمراض على أساس الفهم المتنامي للبيولوجيا الكامنة لأمراض مثل السرطان”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق