أخبار

الداخلية: مقتل 8 إرهابيين خطّطوا لاستهداف الأقباط في أعياد الميلاد

رصد مكان وجود أحد هؤلاء العناصر بنطاق منطقة المنيب في الجيزة

اليوم السابع

أعلنت وزارة الداخلية أنه استمرارًا في تنفيذ الخطة الاستراتيجية التي تستهدف الحفاظ على المصالح الوطنية ومقدرات الدولة وإجهاض المخططات العدائية لجماعة الإخوان الإرهابية التي تسعى إلى النيل من الاستقرار الداخلي للبلاد، وردت معلومات لقطاع الأمن الوطني بتلقي مجموعة من عناصر حركة “حسم” التابعة إلى جماعة الإخوان الإرهابية تكليفات من قيادات التنظيم في الخارج لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية تستهدف مجموعة من الأهداف المهمة بالتزامن مع احتفال الإخوة الأقباط بأعياد الميلاد.

وقالت الداخلية إنه تم على الفور التعامل مع تلك المعلومات ورصد مكان وجود أحد هؤلاء العناصر بنطاق منطقة المنيب في الجيزة في أثناء توجّهه إلى استهداف الخدمة الأمنية المعينة على إحدى المنشآت الهامة مستقلا دراجة بخارية، وبالاقتراب منه لضبطه بناء على إذن من نيابة أمن الدولة العليا بادر بإطلاق النيران على القوات، الأمر الذي دفعها إلى التعامل معه ومصرعه في الحال، وبتفتيشه عُثر بحوزته على بطاقة شخصية مزوّرة وبندقية آلية بفحصها تبين سابقة استخدامها في العديد من الحوادث الإرهابية.

واستكمالا لعمليات الملاحقة والتتبع لأعضاء تلك المجموعة الإرهابية تم تحديد أحد أوكارهم بنطاق مدينة السلام في القاهرة وإعداد الأكمنة اللازمة لضبط المترددين عليه، التي أسفرت عن رصد تردد الإخواني الهارب إبراهيم رضا إبراهيم المتولي خضر مطلوب ضبطه وإحضاره على ذمة العديد من القضايا أبرزها القضية رقم 420/2017 حصر أمن الدولة العليا والمعاد قيدها برقم 123/2018 جنايات عسكرية شرق القاهرة “تحرك حركة حسم، لواء الثورة” في المنطقة المركزية، القضية رقم 724/2016 “تحرك حركة حسم” على الوكر، وبمحاولة ضبطه أطلق النيران على القوات فتم التعامل معه، مما أسفر عن مقتله والعثور بحوزته على بطاقة شخصية مزوّرة وطبنجة ماركة CZ عيار 9 مم وكمية كبيرة من الطلقات من ذات العيار، كما عُثر في الوكر على عبوة ناسفة وبعض أدوات ومواد تصنيع العبوات.

في ذات الإطار أكدت المعلومات اتخاذ مجموعة أخرى من تلك العناصر لإحدى الشقق السكنية المستأجرة بمنطقة السلام في محافظة القاهرة وكرا لاختبائهم، حيث تم إعداد المأموريات اللازمة وبمداهمتها تم ضبط 4 منهم وهم كلّ منالإخواني الإرهابي صلاح الدين حامد موسى مناع مجاور، والإخواني الإرهابي عمرو أيمن محمد علي، والإخواني الإرهابي محمد جمال محمد على مصطفى، والإخواني الإرهابي سيد محمود عبدالغني عبدالجيد.

وتابعت الداخلية أنه بتفتيش الشقة عُثر بداخلها على سلاح آلي وخزينتين من ذات العيار، وفرد خرطوش محلي الصنع، ومجموعة كبيرة من الذخيرة، ومفجر، ومسامير دوائر كهربائية، وأدوات تصنيع العبوات المتفجرة، وجهاز أفوميتر، و3 طائرات ريموت كنترول صغيرة الحجم، وهيكل بدائي الصنع مُثبّت به 4 مواتير طائرات ريموت كنترول مشابه لطائرات التصوير عن بعد.

وأكدت التحريات تورّط المتهمين المقبوض عليهم في ارتكاب العديد من العمليات الإرهابية، فضلا عن تلقيهم تكليفات تتسم بالسرية الشديدة من قياداتهم عبر وسائل وتطبيقات تقنية لاستهداف مجموعة من المنشآت الهامة والشخصيات الأمنية والعامة.

وأكدت الداخلية أنه أمكن رصد هروب باقي عناصر تلك المجموعة مستقلين سيارتين باتجاه طريق الجيزة/ الواحات، فتم إعداد الأكمنة اللازمة لضبطهم، إذ تم تبادل إطلاق النيران معهم حال محاولة استيقافهم، مما أسفر عن مقتل 6 جارٍ تحديد هوياتهم والعثور بحوزتهم على 4 أسلحة آلية وطبنجة، كما عُثر في حقيبتي السيارتين على كميات من الدوائر الكهربائية ومواد وأدوات تصنيع العبوات الناسفة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية، وتتولى نيابة أمن الدولة العليا التحقيق.

وأكدت وزارة الداخلية على مواصلة جهودها لرصد كل المخططات العدائية الموجّهة للوطن وأبنائه ومؤسساته وملاحقة المتورطين فيها وتقديمهم إلى العدالة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق