مصر في دقيقة

الداخلية ترفض تسلّم إخطار مظاهرة “تيران”.. مصر في دقيقة

أبرز أخبار مصر في دقيقة

رفض قسم السيدة زينب تسلم إخطار بمظاهرة تقدم به وفد ممثل لأحزاب وشخصيات عامة لتنظيم مظاهرة أمام مجلس الوزارء احتجاجا على موافقة الحكومة على اتفاقية “تيران وصنافير” وإحالتها إلى مجلس النواب. وقال المحامي طارق نجيدة إن مأمور القسم رفض تسلم الإخطار بعد محاولات عديدة، مضيفًا أن “رفض المأمور غير مبرر قانونا لأنه حصل على كل المعلومات القانونية وأسماء وتليفونات المنظمين والشعارات التي سيتم ترديدها والمطالب والغرض من المظاهرة وكل البيانات التي تطلبتها المادة 8 من قانون التظاهر ولكنه رفض الاستلام ورفض تحرير محضر بالواقعة.”

 

وأعلنت وزارة الداخلية القبض على المتهمين بقتل الموظف المسيحي وزوجته بقرية “طوخ دلكا” بمركز تلا في محافظة المنوفية، وذلك يوم الجمعة قبل ساعات من الاحتفال بعيد الميلاد المجيد. وقال مدير أمن المنوفية، خالد أبوالفتوح، إن الجريمة جنائية بهدف السرقة.

 

أصدر نقيب الصحفيين يحيى قلاش بيانًا هاجم فيه نقيب الصحفيين الأسبق، مكرم محمد أحمد، وأشار إلى أنه تجاوز حدود الهجوم الشخصي والتحريض ودخل مرحلة الهجوم على النقابة، وذلك بعدما هاجم مكرم قيادة النقابة الحالية في حوار صحافي وقوله بأن النقابة لم تفعل شيئًا لصحفيين. وأضاف قلاش أن مكرم، يشارك في مسرحية لا تناسب السن ولا المقام وتستهدف فقط الهجوم على نقابة الصحفيين، مضيفًا أن الطريقة التي خرج بها من النقابة عقب ثورة 25 يناير في “مشهد جارحط تركت “في نفسه أثرا سلبيا تحول إلى هجوم على الكيان النقابي كله”.

 mak-kallash

أعلنت وزارة التضامن أن الخدمة العامة مكلف بها حسب القانون خريجو الجامعات والمعاهد العليا لمدة عام، وأن ما تردد عن تجنيد الفتيات أمر غير دقيق. وقالت المهندسة أماني غنيم، رئيس الإدارة المركزية للتنمية الاجتماعية بوزارة التضامن الاجتماعي، القانون ينص على تكليف الشباب من الجنسين الذين أتموا مراحل التعليم الجامعي والمعاهد بنات أو ذكورا تم إعفاؤهم من التجنيد، على أن يصدر بشأنهم قراران من وزير التضامن بتكليف هذه الدفعات في مجالات الخدمة العامة مثل محو الأمية وتنظيم الأسرة والنيابة العامة والإدارية ومؤسسات الرعاية، ويتم إعطاء مكافأة شهرية رمزية وتقدر قيمتها حسب الجهة المكلف بها الخدمة.

وقبل بداية كأس الأمم الإفريقية بأيام، قال مدير المنتخب المصري إيهاب لهيطة إن المباراة الودية بين مصر وتونس جاءت لأن كل المنتخبات الأخرى القوية أرادت أن يسافر المنتخب المصري إلى مكان معسكرها، وبالتالي كان الاستقرار على مباراة تونس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق