سياسة

الخارجية لمجلس الأمن: دافعنا عن أنفسنا بقصف أهداف في ليبيا

الخارجية لمجلس الأمن: دافعنا عن أنفسنا بقصف أهداف في ليبيا

قالت وزارة الخارجية إنها أخطرت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بضربات جوية شنتها القوات الجوية المصرية على مواقع مسلحين في مدينة درنة شرقي ليبيا، وأنها تأتي اتساقًا مع المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة المعنية بالحق الشرعي في الدفاع عن النفس.

وكان الجيش قد قال إن الضربات العسكرية استهدفت معسكرات إرهابيين شاركوا في التخطيط وتنفيذ هجوم المنيا الدامي الذي أسفر عن مقتل 29 قبطيًا. 

وجاء في بيان نشرته الخارجية على حسابها على موقع فيسبوك في وقت متأخر من مساء السبت ” إن بعثة مصر الدائمة لدى الأمم المتحدة سلمت خطاباً إلى رئيس مجلس الأمن اليوم 27 مايو الجارى، أخطرت من خلاله المجلس بأن الضربات الجوية التي استهدفت مواقع التنظيمات الإرهابية في مدينة درنه بشرق ليبيا، تأتى اتساقاً مع المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة المعنية بالحق الشرعى في الدفاع عن النفس، ومع قرارات مجلس الأمن المعنية بمكافحة الإرهاب”.

ghjj

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي قد قال الجمعة الماضية إنه أمر بتوجيه ضربات إلى “معسكرات الإرهاب” وقال إن مصر لن تتوانى عن شن ضربات في الداخل والخارج للتصدي للإرهابيين.

وقالت مصادر عسكرية إن الجيش وجه الجمعة، ستة ضربات عسكرية لاستهداف ستة تمركزات عناصر “الإرهابية” دمرت المركز الرئيسي لمجلس شورى مجاهدي درنة في ليبيا. ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط قول مصادر رفيعة المستوى إن “القوات الجوية دمرت بشكل كامل المركز الرئيسي لمجلس شورى مجاهدي درنة بـ ليبيا”.

وواصل الجيش السبت القصف على أهداف في ليبيا وقال في بيان ظهر اليوم نفسه إن القوات المسلحة نجحت في تدمير كامل الأهداف المخطط لها والتي شملت مناطق تمركز وتدريب عناصر إرهابية شاركت في هجوم المنيا. وتابع إن القوات الجوية نفذت عددًا من الضربات وعادت إلى أرض الوطن بعد تنفيذ مهماتها بنجاح.

وقال مصدرين عسكريين لـرويترز، إن مصر شنت ثلاث غارات إضافية السبت في منطقة درنة التي تحاول قوات شرق ليبيا بقيادة خليفة حفتر انزاع السيطرة عليها من إسلاميين ومنافسين آخرين.

وأفاد مصدر للجيش الوطني بقيادة حفتر لـرويترز بأن الجيش نسق مع الجيش المصري لقصف مخازن الذخيرة التابعة لمجلس شورى مجاهدي درنة.

وأعلن مجلس شورى مجاهدي درنة أمس السبت في بيان عدم مسئوليته عن هجوم المنيا، ووصف ضربات القوات الجوية المصرية بأنها “اعتداء على مدنيين”. فيما أعلن تنظيم الدولة الإسلامية تبنيه لهجوم المنيا وقال إن مفرزة أمنية من جنوده قتلت ما يزيد عن 31 وأصابت 24 وأحرقت إحدى سياراتهم.

وصباح الجمعة، قتل 29 قبطيًا وأصيب 24 على الأقل في هجوم دامي بالمنيا بعد أن فتح مسلحون النار على حافلتين تقلان أقباطًا بينهم العديد من الأطفال كانوا في طريقهم للدير وسيارة نقل تقل عمالًا في محافظة المنيا.

مقالات ذات صلة

إغلاق