ثقافة و فن

الحياة في مواجهة الموت.. نصوص لأدباء عاصروا الحرب العالمية الأولى

فظائع الحرب غيَّرت العالم لعقود

المصدر: history

ترجمة وإعداد: ماري مراد

الحرب العالمية الأولى.. تلك الحرب التي كان من المتوقع أن “تنتهي بحلول الكريسماس عام 1914” لكنها استمرت لمدة أربع سنوات بوحشية قاتمة جلبتها باكورة حرب الخنادق والأسلحة المتقدمة بما في ذلك الأسلحة الكيميائية.

لقد غيرت فظائع هذا الصراع، العالم لعقود، وعكس الكُتاب هذه النظرة المتغيرة في أعمالهم. وكما كتبت فيرجينيا وولف في وقت لاحق “ثم فجأة، مثل الهوة في طريق سلس، جاءت الحرب”.

الأعمال المُبكرة.. سونيتات رومانسية عن الحرب والموت

(السونيتة هي الأغنية القصيرة وكانت أحد أهم أشكال الشعر الغنائي الذي انتشر في أوروبا في العصور الوسطى، وكتب فيها كبار الشعراء وتتألف من أربعة عشر بيتًا بأوزان وقواف معروفة وتركيب منطقي)

كان من بين أول من وثّقوا “هوة” الحرب الجنود أنفسهم، ففي البداية، استمرت المثالية بينما كان القادة يمجدون الجنود الشباب الذين انطلقوا من أجل خير البلاد.

وكتب الشاعر الإنجليزي روبرت بروك، بعد تجنيده في البحرية الملكية البريطانية، سلسلة من السوناتات الوطنية، بما في ذلك “الجندي”، والتي كان نصها كما يلي:

إذا كان يجب أن أموت، فكروا في هذا فقط

هناك زاوية ما في بلد أجنبي

 تدعى إلى الأبد.. إنجلترا

روبرت بروك

وبعد مشاركة بروك في الحرب ضد الحلفاء، مات بتسمم الدم في عام 1915. وفي نفس العام، كتب الطبيب الكندي اللفتنانت كولونيل جون مكراي، عندما شاهد كيف نما الخشخاش الأحمر في الحقول التي دمرتها القنابل وتناثرت فيها الجثث.

وتُستخدم القصيدة التي تخلّد ذكرى موت صديقه وزميله الجندي، في وقت لاحق من قبل قوات الحلفاء لتجنيد الجنود وجمع الأموال في بيع سندات الحرب، وتقول:

في حقول فلاندرز يزهر الخشخاش

بين الصّلبان المرصوفة صفّـا صـفّا،

ذاك هو علامة مكاننا؛ وفي السَّماء

لا تزال القبّرات، تغرد بشجاعة، تطير

لا تكادُ تُسمَعُ وسط أصوات البنادق بالأسفل

تغيّر أسلوب الأدب بعد سنوات من القتال المضني للحرب العالمية الأولى.

وفي حين قدمت أعمال بروك وماكراي نغمات وطنية للتضحيات بالحرب في وقت مبكر من الصراع،  كانت عواقب الحرب التي لا تلين قد ولدت انعكاسات قاتمة مع مرور الوقت. ورأى البعض، مثل الشاعر الإنجليزي ويلفريد أوين، أن من واجبهم التعبير عن الواقع القاتم للحرب في عملهم.

كولونيل جون مكراي

كما كتب أوين: “كل ما يمكن أن يفعله شاعر اليوم هو التحذير، هذا هو السبب في أن الشاعر الحقيقي يجب أن يكون صادقا. ويصف أوين في “النشيد من أجل الشباب المنهار الجنود “الذين يموتون كالماشية” و”الغضب الوحشي للبنادق”.

وأيضًا، يكتب ضابط جيش زميل أوين، سيغفريد ساسون، عن “الجثث التي كانت مواجة لأسفل في الوحل” في قصيدته عام 1918، “الهجوم المضاد”.

ويلفريد أوين

 

ومن الجانب المعاكس لخطوط إطلاق النار، يختبر الكاتب الألماني إريك ماريا ريمارك، أيضا الحياة اليومية القاتمة لجندي.

وفي وقت لاحق في عام 1929، نشر تعبير شجاع في روايته “كل شيء هادئ على الجبهة الغربية أو All Quiet on the Western Front”.

ومن بين الأعمال البارزة الأخرى التي تعكس الحقائق المروعة للحرب، كان الكتاب المكون من أربعة أجزاء “نهاية موكب أو “Parade’s End، للروائي الإنجليزي فورد مادوكس فورد، ومن الجبهة الشرقية “الدكتور زيفاجو أو Dr. Zhivago” من قبل الكاتب الروسي السوفييتي بوريس باسترناك، الذي تصف فيه الشخصية الرئيسية الإصابات البشعة التي تركتها ساحات القتال في الحرب.

الحرب العالمية الأولى غيّرت همنغواي والعالم

في واحدة من أشهر الأعمال التي أُعدت خلال “الحرب العظمى”، يقدم الكاتب الأمريكي إرنست همنغواي قصة حب مثيرة بين جندي وممرضة في مواجهة الفوضى والخلفيات الصارخة للحرب العالمية الأولى.

أرنست همنجواي

ورواية “وداعًا للسلاح أو A Farewell to Arms” من أولى روايات همنغواي الأكثر مبيعًا: همنغواي خدم بنفسه كسائق سيارة إسعاف خلال الحرب، أصيب بجروح بالغة على الجبهة النمساوية الإيطالية، وتم إرساله إلى مستشفى في ميلانو، حيث وقع في حب ممرضة.

الكتّاب وثقوا آثار الحرب الباقية

لم يكن رد الفعل الأدبي على الحرب العالمية الأولى مجرد تصوير أهوالها في الجبهة، لكن أيضا لصدى الحرب في المجتمع. وكانت فرجينيا وولف، التي كانت صديقة مقربة للشاعر الراحل روبرت بروك، نسجت إشارات عميقة إلى آثار الحرب في جميع أعمالها.

في إعداد روايتها الشهيرة “السيدة دالواي Mrs. Dalloway”، انتهت الحرب، لكن الجميع لا يزالون متأثرين بها، بما في ذلك واحد من الشخصيات الرئيسية في الرواية، وهو محارب قديم يعاني صدمة قاسية شديدة (تُعرف الآن باسم اضطراب ما بعد الصدمة PTSD، أو اضطراب الإجهاد اللاحق للصدمة).

فرجينيا وولف

 

ساعدت الحرب العالمية الأولى على دخول الحركة الحداثية.

وأسهمت خيبة الأمل التي انبثقت من الحرب في ظهور الحداثية، التي تصارعت مع الطرق التقليدية للكتابة، والرؤية الرومانسية المرتجعة للطبيعة، وركزت على عالم الشخصيات الداخلية.

وعكست روايات وولف هذه النغمة الناشئة، كما فعلت أعمال جوزيف كونراد (قلب الظلام Heart of Darkness) وجيمس جويس (يوليسيس Ulysses). والشاعر تي إس إليوت (أرض الخراب The Waste Land)، التي تعدّ واحدة من أهم القصائد في القرن العشرين، رؤية مؤلمة لمجتمع ما بعد الحرب، مع السطور الافتتاحية:

“أبريل أقسى الشهور، يخرج الليلك من الأرض الميتة، مازجًا الذكرى بالرغبة، ومحركًا الجذور الخاملة بمطر الربيع”

الحرب العالمية الأولى دمرت القارات، مما أسفر عن مقتل 10 ملايين جندي و7 ملايين مدني، لكن الكتّاب استجابوا بعمل عميق ورائد بينما هم وبقية العالم يصارعون اضطرابات الحرب.

كما كتب ريمارك في كتاب “كل شيء على الجبهة الغربية”: “كل هذه الأشياء الآن، وما زالت الحرب مشتعلة، تغرق فينا مثل الحجر، وبعد أن تنتهي الحرب، سيبدأ الفصل بين الحياة والموت”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق