سياسة

الحكومة السودانية تعلن زيادة في الرواتب.. ولكن لم ينجح هذا!

استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفرقة المتظاهرين

أعلنت الحكومة السودانية عن نيتها تطبيق زيادات جديدة في رواتب الموظفين في الدولة، إلا أن ذلك لم ينجح في توقيف التظاهرات والتي خرجت باتجاه القصر الرئاسي.
 وكانت هذه الزيادات وعد بها الرئيس عمر البشير، وانتشرت قوات أمنية، بحسب موقع “سكاي نيوز”، وسط الخرطوم تحسبا لمسيرة احتجاجية باتجاه القصر الرئاسية.

وبعد خروج التظاهرات الشعبية احتجاجًا على الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار، أعلن البشير عن اتخاذ حزمة من الإجراءات لتحسين الوضع الاجتماعي في البلاد، منها تدشين برنامج لزيادة الرواتب، اعتبارا من هذا الشهر، كما وعد بالعمل على تحسين الخدمات في مختلف المجالات مثل دعم السكن.

إقرأ أيضا: البنك المركزي السوداني يقرّ سياسات جديدة لاحتواء أزمة الاحتجاجات

يأتي ذلك فيما لا تزال المظاهرات مستمرة، حيث دعا منظمون إلى مسيرة جديدة باتجاه القصر الرئاسي في الخرطوم، وإلى التظاهر في 11 منطقة أخرى بينها بورتسودان ومدني والقضارف والعبيد وعطبرة.

وفي سياق متصل، فرقت الشرطة السودانية، اليوم، بحسب ما نشرته وكالة الأناضول التركية، احتجاجات متجهة إلى القصر الرئاسي لتسليم مذكرة تطالب بتنحي الرئيس البشير.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق