أخبار

الحقيقة وراء اتهام طالب بتنظيم حفل لمثليي الجنس في كرداسة

المتهم يمتلك شركة دعاية واستأجر مكان الحفل لتصوير الإعلانات

 

عادت من جديد أزمة المثلية الجنسية في مصر بعد أشهر من القبض على 7 أشخاص رفعوا أعلام ملونة ترمز للمثلية الجنسية في حفل بالتجمع الخامس أقامته فرقة غنائية لبنانية في سبتمبر الماضي.

وأثارت تلك الواقعة الجدل، إذ قاد عدد من الإعلاميين في مصر هجوما شديدا على ما وصفوه “بالترويج للفسق والفجور، وأن مثل تلك العادات غير متعارف عليها في المجتمع المصري”

ونقل أمس عدد من المواقع والصحف خبرا عن اعتقال شخصين كانا يستعدان لتنظيم حفل قيل إنه مخصص لمثليي الجنس في منطقة كرداسة التابعة لمحافظة الجيزة، لكن بعد التحقيقات تم إخلاء سبيل المتهمين.

وبدأت القضية بمعلومات وردت للعميد خالد كامل مأمور كرداسة، بقيام طالب مدير شركة لتنظيم الحفلات تمتلكها والدته بالتخطيط لإقامة حفل للمثلين بأبو رواش بكرداسة، وبإخطار اللواء عصام سعد مدير أمن الجيزة أمر باتخاذ الإجراءات اللازمة.

وأكدت تحريات مباحث الآداب صحة المعلومات، وتبين أن المتهم استأجر مكانا واسعا مغلقا من الصاج “هنجر” لإقامة الحفل من مالكه المقاول، وانتقلت قوة من مباحث كرداسة برئاسة المقدم إسلام سمير رئيس مباحث كرداسة وتم إلقاء القبض علي الطالب والمقاول مالك المكان وتمت إحالتهما للنيابة العامة، وأشارت التحقيقات إلى أن الحفل كان مقررا إقامته الساعة التاسعة من مساء أمس، وتم ضبط المتهمين أثناء التجهيز له، وأمرت النيابة بإخلاء سبيلهما بعد اتهامهما بإقامة حقل دون ترخيص.

لكن المتهم قال أمام النيابة إنه يمتلك شركة دعاية واستأجر مكان الحفل لتصوير الإعلانات وبعض المواد الدعائية التابعة لشركته.

فيما قال الخفير، المتهم الثاني، إنه يتولى حراسة مكان الحفل الذي يؤجره مالكيه مقابل مبالغ مالية، لاستخدامه كموقع تصوير للإعلانات أو غيره من المسلسلات على غرار العديد من المواقع بمنطقة أبورواش.

وانتهت النيابة إلى قرارها لعدم وجود ما يشير إلى تحويل المكان إلى حفل للمثليين.

فأمرت نيابة كرداسة ومركز إمبابة برئاسة المستشار أحمد عادل رئيس النيابة، اليوم الإثنين، بإخلاء سبيل الطالب، صاحب شركة تنظيم حفلات والذي تم اتهامه بالتحضير لحفل خاص بالمثليين جنسيا بمدينة كرداسة، والمقاول صاحب المكان المخصص للحفل، بضمان مالي.

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق