رياضة

لورا وجايسون: الحب “الذهبي” في ريو

الحبيبان لورا وجايسون يحققان نجاحا تاريخيا في ريو



بي بي سي

ترجمة: فاطمة لطفي

حصل الثنائي لورا تروت وجايسون كيني، اللذان سيتزوجان في سبتمبر المقبل، على ذهبيات تاريخية في سباق الدراجات، حيث حققت بريطانيا نجاحها الأكبر بحصولها على 50 ذهبية أولمبية.

أصبحت تروت أنجح الرياضيات البريطانيات الإناث بحصولها على الذهبية الرابعة في سباق “أومنيوم”.

بينما تعادل جيسون كيني مع الرقم القياسي لكريس هوي بست ذهبيات “لفريق بريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية “بفوزه في سباق كيرين.

كما حصل الرياضي جايلز سكوت على الذهبية، وفضيتين للغَوّاص جاك لافر وراكبة الدراجات بيكي جيمس.

كما أن هناك برونزيات في ركوب الدراجات والملاكمة مع اثنين في رياضة الجمباز.

التسع ميداليات التي حصلت عليها بريطانيا في اليوم الحادي عشر هي الإنجاز الأكبر في يوم واحد في ريو وحصول الفريق على ميدالتين أخريين في نفس المرحلة في أولمبياد لندن 2012، والذي يمثل أعظم نجاح للفريق في دورة الألعاب.

وفاز كيني البالغ من العمر 28 عامًا، من بولتن، بسباق كيرين، السباق الذي أعيد مرتين بسبب الانتهاكات، ليضيف فوزًا لفريقه في سباقات السرعة.

كيني وتروت، القادمان من تشيشونت، يتباهيان الآن بعشر ذهبيات بعد تحقيقهما فوزًا تاريخيًا في تاريخ الألعاب الأولمبية لبريطانيا في سباق الدراجات على المضمار.

بكت تروت، البالغة من العمر 24 عامًا، عندما حقق كيني انتصاره قبل أن يتعانق الحبيبان ويقبلان بعضهما مع تصفيق حار من الجمهور.

قال كيني: “شعرت أن اليوم أشبه بالحلم، كنت متعبًا قليلًا”.

كما قالت تروت التي احتفظت بلقبها في سباق “أومنيوم”: “لا أستطيع التصديق بعد، ولم أتوقع حصول هذا، أنا فقط سعيدة جدًا أن هذا كله حدث معًا”.

مقالات ذات صلة

إغلاق