سياسة

الحبس عامين لصاحب الكافيه في قضية مقتل “مشجِّع المنتخب”

قضت محكمة جنح مصر الجديدة اليوم بالحبس عامين مع الشغل بحق كل من أسامة النجار، صاحب كافيه “كيف”، وعبدالرؤوف محمود، مدير الكافيه، الذي قتل فيه الطالب محمود بيومي عقب انتهاء مباراة مصر والكاميرون في نهائي كأس الأمم الإفريقية في فبراير الماضي على خلفية اتهامهما بـ”احتجاز الزبائن” و”التحصل على مبالغ مالية دون وجه حق”، وقضت المحكمة بإلزام المتهمين بالمصاريف الجنائية.

يذكر أنه لم توجه أي تهم بالقتل لصاحب المطعم أو مديره، الذي حسب أقوال الشهود، حرض الأخير العمال على ضرب الطالب بيومي ليتعدى بعدها العمال عليه بعد خروجه من المطعم ثم طعنه، المدعو “فزاع” في صدره.

وجهت النيابة للمدعو “فزاع” تهمة قتل محمود بيومي شهاب الدين، 24 عاما، وأمرت بإرسال أداة الجريمة “المطواة” وقميص المجني عليه إلى الطب الشرعي.

كشفت التحريات أن الطالب محمود كان بصحبة تسعة من أصدقائه بينهم خطيبته وثلاث فتيات لمشاهدة المباراة، ووقعت مع العاملين بالمحل مشاجرة بسبب الحساب، بعد اعتراض الشاب على طريقة دفع ثمن المشروبات ووصفها بالبلطجة.

وقال شهود عيان إن إدارة الكافيه أغلقت أبواب المحل بعد انتهاء المباراة ولم تسمح بخروج الزبائن إلا بعد دفع الحساب، الذي تضمن حدًا أدنى للطلبات مما أثار حفيظة الشاب القتيل والذي رفض هذا الأسلوب، واضطر لدفع الحساب ثم خرج مع خطيبته وهو يعلن اعتراضه على “البلطجة”.

اقرأ أيضًا.. قتلوا محمود بعد دفع الحساب.. ومطرب معروف شريك في المطعم

مقالات ذات صلة

إغلاق