أخبار

الحالة الثانية.. وفاة صحفي متأثراً بإصابته بفيروس كورونا داخل مستشفى العباسية

الزميل كان يعاني من الفشل الكلوي ويجري 3 جلسات غسيل أسبوعية

توفي منذ قليل، الكاتب الصحفي محيي الدين السيد سعيد، الذي يعمل بالشركة القومية للتوزيع، داخل مستشفى العباسية للحميات متأثرًا بإصاباته بفيروس كورونا، حسب أصدقاء له، لتكون الحالة الثانية بعد الزميل الصحفي محمود رياض.

وقال أيمن عبدالمجيد عضو مجلس نقابة الصحفيين رئيس لجنة الرعاية الاجتماعية والصحية، ي بيان له منذ قليل، إن الزميل كان يعاني من الفشل الكلوي، منذ سنوات ويجري 3 جلسات غسيل أسبوعية، ومساء يوم الثلاثاء الماضي 12 مايو، توجه إلى مستشفى الجلاء لإجراء جلسة الغسيل، ووفق الإجراءات الاحترازية اكتشف ارتفاع درجة حرارته، فتمّ إحالته إلى مستشفى حميات العباسية، حيث جرى التواصل مع الدكتور بيتر وجيه مدير مستشفى حميات العباسية.

وأضاف “عبدالمجيد”، أنَّه تمّ حجز الزميل في العناية المركزة، وإجراء مسحة له، وإجراء جلسات الغسيل، إلا أنَّه للأسف أثبتت المسحة إصابته بفيروس كورونا المستجد، وتدهورت الحالة حتى وافته المنية ظهر اليوم.

وفي وقت سابق، أعلنت نقابة الصحفيين وفاة الزميل محمود رياض، الصحفى بجريدة الخميس، وذلك بعد أسبوعين من إصابته بفيروس كورونا ونقله إلى مستشفى العزل بالعجوزة.

وينعي مجلس نقابة الصحفيين برئاسة النقيب ضياء رشوان وفاة الزميل ويعلن تقديم كافة المساعدات المادية والمعنوية لأسرته، ويهيب مجلس النقابة جميع الزملاء الصحفيين والعاملين بالمجال الصحفي من موظفين وإداريين وعمال وجميع أطياف الشعب المصري اتخاذ الحيطة وعدم التهاون في الإجراءات الاحترازية حفاظا على سلامتهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق